وطني

تزويد كل المعابر بأجهزة سكانير لتعزيز مهام المراقبة

تحصي 26 معبرا حدوديا بريا.. دحمون يعلن من الوادي:

صرح وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية صلاح الدين دحمون أمس الاثنين بولاية الوادي أنه سيتم تزويد كل المعابر الحدودية عبر الوطن بأجهزة سكانير واستعمال وسائل حديثة بغرض “تعزيز وتسهيل مهام المراقبة لمختلف الأسلاك العاملة بهذه الهياكل بغرض تدعيم شروط المحافظة على الجانب الأمني للبلاد”.
وأشار دحمون خلال زيارته لولاية الوادي الى أن المعابر الحدودية تساهم في تطوير علاقات التعاون على مختلف الأصعدة بين الجزائر والدول المتاخمة لها باعتبار أنها بوابة للتبادلات الاقتصادية والتجارية خاصة مع الدول الشقيقة، مؤكدا أنه سيتم إعطاء أهمية للمناطق الحدودية من خلال تجسيد مشاريع تنموية مختلفة إلى جانب إنجاز وتجهيز معابر برية جديدة.
وبعد أن أوضح دحمون بأن الجزائر تحصي 26 معبرا حدوديا بريا و30 مطارا و9 موانئ أكد أن هذه المنشآت الحدودية التي تساهم في استحداث الثروة ومناصب الشغل تشكل أيضا وسيلة لتعزيز قيم السلم وسياسة حسن الجوار التي تتبناها الجزائر.
وأشار وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، إلى أنه يجري التحضير لمقترح في مشروع قانون المالية 2020 يتعلق بإنشاء مناطق حرة ذات نشاطات اقتصادية لوجيستية بالمراكز الحدودية بجنوب الوطن بهدف بعث الاقتصاد الوطني وأيضا إعادة بعث دور الجزائر مع دول الجوار من النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وبالمناسبة ثمن دحمون الدور الذي يقوم به الجيش الوطني الشعبي في مرافقته للتنمية بمناطق جنوب البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق