محليات

تزويد مواطنين بمياه غير صحية بقايس في خنشلة

فيما تعاني عديد الأحياء من أزمة عطش

يعاني قاطنو بلدية قايس في ولاية خنشلة منذ سنوات من مشكل نقص الماء الصالح للشرب بعديد الأحياء الكبرى والعريقة وعدم صلاحية المتوفر منه للاستهلاك البشري، بعد تغير طعمه ورائحته بسبب اعتماد المصالح المعنية في عملية استغلال مياه السدود لسد حاجات السكان من الماء الشروب.

سكان عديد الأحياء اشتكوا من نقص التزود بهذه المادة الحيوية في حين يعاني البعض الآخر من أزمة عطش خانقة ، علما أن هذه المياه وان توفرت حسب تصريحات بعض السكان لـ”الأوراس نيوز” لم تعد صالحة للشرب لرداءة طعمها ورائحتها القريبة جدا من رائحة مياه الصرف، ما دفع بهم لمقاطعتها واقتصارهم في استعمالها على الغسل والتنظيف لا أكثر.

الأمر الذي وضع كان بلدية قايس تحت رحمة مياه الصهاريج التي تعتمد على مياه المناقب كمصادر في حين اختار الغالبية مياه الينابيع التي يقصدونها بشق الأنفس، لتتحول رحلة الحصول على الماء الشروب إلى هاجس يؤرق حياتهم منذ أكثر من خمس سنوات الأمر الذي دفع بالبعض إلى اتهام الجهات المعنية بسوء استغلالها لمياه السدود وعدم نجاعة العمليات المعتمد عليها.

نوارة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق