وطني

تسجيل ما يفوق 800 جنحة و 22 ألف مخالفة باستعمال الوسائل المموهة

سجلت الوحدات الإقليمية لأمن الطرقات للدرك الوطني خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 تنفيذ 4.783 خدمة باستعمال الوسائل المموهة، رفعت من خلالها 837 جنحة و 22.231 مخالفة متعلقة بقانون المرور، حسب ما أفادت به ذات الهيئة، هذا السبت، في بيان لها.

كما سمح العمل بالأسلوب المموه في وحدات أمن الطرقات للدرك الوطني والذي شرع العمل به منذ سنة 2014 بتنفيذ ما مجموعه 21.991 خدمة خلال 2018 في إقليم الاختصاص عبر التراب الوطني، رفعت من خلاله 4.744 جنحة و 140.636 مخالفة متعلقة بقانون المرور.

وكانت قيادة الدرك الوطني قد لجأت، بهدف الحد والتقليص من حوادث المرور، من خلال العمل التحسيسي والتوعوي وكذا رصد ورفع المخالفات المرتكبة  في قانون المرور من طرف السواق و مستعملي الطريق، إلى توسيع استعمال الوسائل المموهة ليصل حاليا عدد المجموعات الإقليمية التي تم تجهيزها بهذه الوسائل (السيارات والدراجات النارية المموهة) إلى 31 مجموعة إقليمية للدرك الوطني، في انتظار تعميم العملية على جميع الوحدات الإقليمية لأمن الطرقات للسلك المذكور.

ويرتكز عمل هذه الفرق المتحركة على متن الوسائل المموهة (دراجات نارية أو سيارات) على البحث وردع المخالفات المعاينة أثناء سيولة حركة المرور ومراقبة تصرفات السواق على الطريق، في حين ي تم توقيف المخالفين من أجل المراقبة أو تحرير المخالفات من طرف دركيين بالزي النظامي.

وتستهدف هذه الخدمة الحد من السلوكيات الخطيرة و المخالفات الأكثر تكرارا مثل تجاوز حدود السرعة القانونية والمناورات الخطيرة وعدم ارتداء أجهزة الأمان والاستعمال اليدوي للهاتف النقال أثناء السير, علاوة على السير المفرط على اليسار والسير على الشريط المخصص للوقوف الاضطراري و عدم الامتثال لإشارات الأمر بالتوقف التام و كذا السير على الخط المتواصل.

وقد سمح هذا الإجراء بتسجيل انخفاض في نسبة حوادث المرور وبعض المخالفات المعتادة المرتبطة بتصرفات السواق ومستعملي الطريق، حسب ما أكده المصدر ذاته.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق