محليات

تسليم سكنات “السوسيال” في غضون شهر ببلدية باتنة

تعد آخـر حصة في انتظـــار برامج جديدة

كشفت ولاية باتنة، في بيان لها، عن تسليم مفاتيح آخر حصة من السكن العمومي الإيجاري في بلدية باتنة، شهر مارس القادم، بعد أن قاربت أشغال التهيئة الخارجية ومد قنوات الصرف الصحي والمياه على الانتهــــاء.

وحسب ذات المصدر، فإن تسليم مفاتيح هذه الحصة المتكونة من 800 وحدة سيكون ابتداء من 20 مارس الداخل، فيما ستقوم مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري  باستدعاء المستفيدين لإتمام الإجراءات القانونية بعد هذا التاريخ.

يأتي ذلك في وقت تعالت النداءات من طالبي السكن العمومي الإيجاري بمختلف بلديات الولاية، من أجل التعجيل في الإفراج عن قوائم المستفيدين من السكن الاجتماعي، حيث لا تزال العديد من البلديات لم تفرج عن قوائم المستفيدين على غرار وادي الشعبة، عين التوتة، الرحبات، بومقر، مروانة وغيرها.

وكانت السلطات العمومية قد أرجعت أسباب تأخر توزيع هذه السكنات إلى تداعيات جائحة كورونا التي حالت دون الاجتماع المنتظم للجان الدوائر من أجل البث في قوائم المستفيدين، بالإضافة إلى عملية دراسة الطعون والفصل فيها من طرف لجنة الطعن الولائية، نظرا للعدد المعتبر من الطعون التي يودعها المواطنون المقصيون من الاستفادة في القوائم الأولية.

وكان وزير الداخلية كمال بلجود قد كشف عن سير الأشغال بـ1212 وحدة سكنية بصيغة العمومي الإيجاري عبر 18 بلدية، فيما تتراوح نسب الأشغال بين 40 و80 بالمائة، بما في ذلك الأشغال المتعلقة بالتهيئة، وذكر الوزير أنه تم إسداء تعليمات إلى السلطات المحلية من أجل السهر على إتمام المشاريع ضمن الآجال المحددة، وكذا إشهار قوائم المستفيدين فيمل يخص السكنات المنجزة، حيث سيتم بالنسبة لبعض البلديات إشهار القوائم مع بداية السنة الحالية.

ناصر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق