وطني

تسليم قاعة الصلاة بجامع الجزائر الأعظـم في غضون شهر

فيما تنتهي أشغال ديكور المحراب نهاية أكتوبر

دعا وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار، أمس الأول، المقاولات المختصة لتنفيذ أشغال تنفيذ المخططات والتصميمات النهائية الخاصة بالديكور والتأثيث والتجهيز وكذا مرافق الخدمات وتوزيع استخداماتها داخل جامع الجزائر في أقرب وقت لتفادي التأخر المسجل ما يمكن من استلام المشروع كاملا في آجاله المحددة.

وخلال زيارة العمل والتفقد التي قادته صباح الأحد إلى جامع الجزائر بمعية وزير الأشغال العمومية والنقل عبد الغني زعلان ووالي العاصمة عبد القادر زوخ للاطلاع على مدى تقدم الأشغال، أكد طمار على ضرورة تدارك هذا التأخر والشروع في تنفيذ أشغال مخططات الخدمات والديكور والتأثيث والتجهيز.
كما أكد الوزير على وجوب تحديد مجالات النشاط لمجمل المحلات المتواجدة داخل الجامع البالغ عددها 54 محلا، واستكمال الإجراءات ليباشر المستفيدون منها أعمالهم تزامنا وافتتاح الجامع.
وستوفر هذه المحلات مختلف الخدمات لزوار جامع الجزائر منها الطباعة والإعلام الآلي والإطعام وحضانة للأطفال ومساحات تجارية وحرفية مختلفة.
من جانب آخر أكد الوزير أن أشغال الانجاز تعرف “تقدما معتبرا” بالنسبة لمختلف أقسام المشروع أين يتم حاليا استكمال وضع بلاط الجامع وتزيين جدرانه الداخلية والخارجية والنقش عبر ممراته.
إلى جانب ذلك تم تركيب الثريا الرئيسية وسط قاعة الصلاة والتي تقع تحت 8 كواشف ضوئية ويربطها بالسقف أزيد من 30 حبلا معدنيا، إضافة إلى الثريات الصغرى الموزعة عبر أرجاء الجامع والبالغ عددها 89 ويتم العمل أيضا على إنهاء ديكور المحراب والذي سيسلم يوم 30 أكتوبر الجاري في حين يرتقب تسليم قاعة الصلاة يوم 15 نوفمبر الداخل.
كما تم الشروع في استكمال أشغال التبليط في طوابق المنارة إلى جانب انجاز الأحواض والنوافير (16 حوض و10 نافورات ذات طابع هندسي إسلامي) ومخطط الحديقة الخارجية للمسجد). ويتم العمل أيضا على تثمين طوابق المنارة التي تتضمن معارض ومراكز للدراسات وتوفير مراكز للترجمة تسمح للزوار من السياح الأجانب بالاطلاع على هذا الصرح المعماري الإسلامي بسهولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق