محليات

تسويق لحوم فاسدة مع سبق الإصرار بباتنة!!

أعوان الرقابة يكشفون كوارث صحية

كشفت الدوريات الأخيرة لمصالح التجارة وبمشاركة الأمن، الكثير من التجاوزات والسلوكات غير المسؤولة في بعض محلات الجزارة بأنواعها والمطاعم في ولاية باتنة، كما أبانت عن حجم اللامبالاة والإهمال من قبل أشباه التجار الذين يسعون إلى الربح السريع دون اكتراث بصحة المستهلكين، حيث لا يجدون أي إشكال في بيع مواد غذائية فاسدة ومنتهية الصلاحية وأخرى تم إعدادها وسط ظروف صحية كارثية خاصة اللحوم بمختلف أنواعها.

يأتي ذلك وقت يتم دوريا حجز كميات معتبرة من اللحوم بمختلف أنواعها فاسدة وغير صالحة للاستهلاك، حيث يتعمد أصحابها عرضها للبيع دون اكتراث بخطورتها على المستهلكين رغم كونها من المواد الغذائية سريعة التلف، حيث غالبا ما يتم تحويل مستودعات لا تتوفر على أدنى شروط النظافة إلى مذابح سرية للدواجن وحتى للخرفان والتي يتم تسويق لحومها في مختلف المحلات التجارية، هذا وقد تمكن مؤخرا عناصر الأمن بباتنة، من اكتشاف مذبح غير شرعي للدواجن بحي تامشيط والذي يستغل من قبل شاب يبلغ من العمر 29 سنة، فيما تم أزيد من قنطار ونصف من اللحوم البيضاء غير صالحة للاستهلاك البشري والتي تم إتلافها بالتنسيق مع المصالح المختصة، فيما كانت عناصر الدرك قد كشفت مذبحا سريا للبغال والأحصنة بحي لمباركية، حيث حجزت 18 قنطار من اللحوم والتي كانت موجهة للاستهلاك البشري، كما كانت مصالح مديرية التجارة، قد حجزت قبل أيام، كمية معتبرة من لحوم بيضاء غير صالحة للاستهلاك البشري، تقدر بحوالي 2.2 قنطار لدى أحد مطاعم الأكل السريع بحملة 3، حيث تم إتلاف الكمية المحجوزة على مستوى مركز الردم التقني للنفايات الأبيار.

ناصر.   م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق