محليات

تصـاعد الاحتجاجات بسبب السكن في خنشلة

طالبوا السكن استعجلوا الإفراج عن قوائم المستفيدين

احتج أمس، مواطنون في بلدية المحمل بولاية خنشلة، تنديدا بتأخر الإفـراج عن قائمة المستفيدين من السكن الاجتماعي حصة 1200 سكن وذلك بعد 11 سنة من الانتظار.

سكان بلدية المحمل أكدوا أنهم سئموا من الوعود الكاذبة التي تقدم لهم دون تطبيق على أرض الواقع، كما أكدوا أن هذا المشروع الذي أصبح يعرف بمشروع القرن بعد أن انطلقت به الأشغال سنة 2009 ولم يعرف النور رغم مرور 11 سنة بالرغم من انتهاء الأشغال بعديد السكنات التي أصبحت مسكنا للطيور ومختلف الحيوانات الضالة.

المحتجون طالبوا من المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي بالتدخل العاجل وإنهاء معاناتهم وتمكينهم من سكناتهم في أقرب الآجال مؤكدين على الوضعية المزرية التي يعيشونها منذ سنوات ومنهم الشباب والشيوخ والكهول الذين أرهقتهم تكاليف الإيجار، ودعوا السلطات إلى الإفراج عن القائمة وتوزيع المفاتيح وتطبيق الوعود التي يتلقونها في كل مناسبة على أرض الواقع.

للإشارة تعرف الحصة السكنية 1200 سكن اجتماعي ببلدية المحمل احتجاجات في كل مرة آخرها نهاية الأسبوع الماضي لكن دون جدوى ولامبالاة المسؤولين في انتظار تحرك جدي للمسؤول الأول عن الولاية ووضع حلول مستعجلة والإفراج عن القائمة وتمكينهم من سكناتهم أمام الاحتياج الكبير لأبناء بلدية المحمل لسكنات تؤويهم وتنهي معاناتهم.

معاوية. ص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق