ثقافة

تظاهرة تاريخية على مدار “شهر الثورة التحريرية” بوادي الماء بباتنة

برمجت مكتبة المطالعة العمومية والجمعية الثقافية أحباب المكتبة لوادي الماء بمناسبة الذكرى 64 لإندلاع الثورة التحريرية تظاهرة على مدار شهر الثورة ضمت العديد من النشاطات المتنوعة على غرار الندوات التاريخية، حيث تمت البرمجة كل يوم سبت، وترافق كل ندوة مسابقة فكرية تحمل مجموعة من الأسئلة حول الندوة لتحفيز أكبر عدد من الحضور، حسب المنظمين.

وقد عرفت الندوة التاريخية الثانية التي تم تقديمها بذات المكتبة قراءة في بيان أول نوفمبر 1954  والتي جاءت تحت شعار ” ثورة نوفمبر تاريخ وعبر” بحضور كل من الدكتور في الفقة الإسلامي جمال حجيرة والأستاذ يزيد بوهناف أستاذ علم التاريخ المعاصر بجامعة باتنة ومؤطر الندوة الاستاذ فاتح إعيش، مع توضيح البرنامج المسطر طيلة الشهر النوفمبري الذي تمثل في ندوة كل يوم سبت ترافقها مسابقة فكرية تستوحي أسئلتها من الندوة على غرار سؤالين للأطفال وسؤال للكبار يكرم فيها الفائزين، مع إبراز الخدمات التي توفرها المكتبة للمنخرطين.

وقال مسير المكتبة السيد مراد بوبشيش خلال حديثه للأوراس نيوز أن محاور الندوة التاريخية الثانية تضمنت ظروف صياغة بيان أول نوفمبر ولماذا هذا الكفاح، وملامح الفكر الوطني السياسي من خلال البيان، متطرقين أيضا إلى بيان نوفمبر من منظور الدين الإسلامي، ودراسة مقارنة بين الثورات الإسلامية والثورة التحريرية المجيدة وكذا قراءات في شخصيات الفتية المفجرة للثورة .

وأضاف الأستاذ  يزيد بوهناف أن مكتبة وادي الماء تعتبر صرحا ثقافيا بامتياز لما تقدمه من خدمات جد راقية في كل الجوانب الثقافية والعلمية، ليقوم بقراءة وتحليل للبيان، مشيرا أن إعداد هذا البيان يثبت أن القادة أرادوا توجيه رسالة إلى فرنسا تزعزع من كيانها وبالتالي يكون جرعة انعاش للشعب والمناضلين الذين كادت محاولات الإستدمار أن تطهره هو وثوابته .

وأفاد الدكتور جمال حجيرة أن جهاد البيان سبق جهاد الرصاص، ومهندسوا هذا البيان كلهم شباب لهم مستوى ديني وسياسي، وتعتبر الثورة التحريرية من أعظم الثورات وهذا إن دل فإنما يدل على عظمة هؤلاء الرجال المخلصين القائمين عليها، مضيفا: ” نجد في بيان أول نوفمبر يتكلم في قسمه الأول عن أسباب كتابة هذا البيان والقسم الثاني يتكلم عن أهداف البيان وبعد قرائتي له عدة مرات استنتجت ملحق في البيان يقول أنه إذا  أرادت فرنسا أن تجلس على الطاولة وحل المشاكل بطرق سلمية فلا مشكلة بشرط التقيد بما جاء في نص البيان، كما أذيعت بإذاعة القاهرة الدولية لإلقاء الحجة على فرنسا  وثورة نوفمبر إعادة تاريخية تثبت صدق الوعد الإلهي المتكرر في غزوة الأحزاب وغيرها من الغزوات”، مختتما كلماته بنصح القائمين بمواصلة ما يقومون به مثمنا ما تقدمه المكتبة من نشاطات ثقافية وعلمية وفكرية.

رقية. ل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق