دولي

تعازٍ غربية وعربية في وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك

"الإليزيه" يعلن حدادا وطنيا الاثنين المقبل..

قدّم قادة ومسؤولون عرب وغربيون، أول أمس، تعازيهم في وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك.
وتوفي شيراك في وقت سابق الخميس عن عمر يناهز 86 عاما، وأعلنت الرئاسة الفرنسية (الإليزيه)، عن حداد وطني الاثنين المقبل، بعد وفاته، حيث أعرب أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن خالص تعازيه وحزنه العميق لوفاة شيراك، وجاء ذلك في بيان للمتحدث باسمه، استيفان دوغريك، قال فيه إن شيراك خدم فرنسا بالتزام وحنكة على الساحة العالمية لقد كان رجل سلام ودبلوماسيا ملتزما، كذلك بعث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، برقة تعزية لعقيلة شيراك “برناديت”، وقال المكتب الصحفي للكرملين، إن بوتين، أكد في تعزيته أن حقبة كاملة في تاريخ فرنسا الحديث، ارتبطت باسم شيراك.
بينما وجه ملك المغرب محمد السادس رسالة تعزية، لأسرة شيراك، قال فيها إن فرنسا فقدت رجل دولة بارز طبع التاريخ بعمله الحازم ومواقفه الشجاعة من أجل السلام، حسب وكالة المغرب للأنباء الرسمية.
فيما بعث سلطان عمان قابوس بن سعيد، برقية تعزية ومواساة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في وفاة شيراك، وفق ما نقلته وكالة الأنباء العمانية الرسمية.
كما بعث عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى برقية تعزية ومواساة إلى ماكرون عبر فيها عن خالص تعازيه وصادق مواساته بوفاة شيراك، حسب وكالة الأنباء البحرينية.
وانتخب شيراك رئيسًا لفرنسا عام 1995 بعد أن شغل منصب رئيس بلدية باريس لمدة 18 سنة وأعيد انتخابه عام 2002، ويعرف عنه معارضته للغزو الأمريكي للعراق أيام الرئيس الأسبق جورج بوش الابن في 2003، كما كان أول رئيس فرنسي يقرّ بمسؤولية بلاده المشتركة عن جرائم الهولوكست بحق اليهود إبان الحرب العالمية الثانية، وهو الذي قاد الجهود الدولية لإنشاء المحكمة الدولية الخاصة بمحاكمة قتلة رئيس وزراء لبنان الراحل رفيق الحريري.
وظل شيراك لفترة طويلة حاملًا للواء اليمين المحافظ في فرنسا، ولقب بالـ “البلدوزر” في أوائل حياته المهنية بسبب طموحه وعزمه.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق