محليات

تعثر الدخول المدرسي ببابار

بعدما أقدم أولياء تلاميذ على غلق مدرسة

أقدم صبيحة امس اولياء تلاميذ مدرسة رحالي لكحل العتيقة ببلدية بابار جنوب ولاية خنشلة على غلق هذه الاخيرة ومنع التلاميذ من الالتحاق بمقاعد الدراسة رفضا للوضعية التي آلت إليها هذه المؤسسة. الاحتجاج الذي تزامن مع أول يوم للدخول المدرسي الجديد جاء بسبب الظروف الصعبة التي تتخبط فيها هذه المدرسة منذ سنوات، ناهيك عن عدم توفير البلدية لمواد النظافة والمعقمات ما من شأنه المخاطرة بصحة وسلامة التلاميذ والأسرة التربوية على حد سواء، الأولياء وخلال حديث لهم مع “الأوراس نيوز” اكدوا ان البلدية ظلت تثبت تماطلها وتقاعسها من حيث نظافة المؤسسات التربوية وتوفير هذه المواد منذ الموسم الدراسي الماضي ليظل الأمر على حاله حتى في عز الأزمة الصحية والتي كان يجدر بالبلدية أن توفر بشأنها مواد اضافية لتفادي نشر عدوى الكوفيد داخل المؤسسة وضمان دخول مدرسي جديد آمن وناجح لا يثير الشكوك أو المخاوف حسب تعبيرهم.

نوارة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق