محليات

تعطل عجلة التنمية بـ”عين الثعالب” في عزيل عبد القـــادر

غياب تام للتهيئة الحضرية ونقص فادح في المرافق الخدماتية

ناشد سكان بلدية عزيل عبد القادر وبالتحديد الفرع البلدي المسمى بعين الثعالب من السلطات المحلية والولائية التدخل العاجل لفك شبح العزلة عنهم الذي أطال أمده، حيث لا زالوا يطالبون بأبسط ضروريات الحياة الكريمة، في ظل انعدام المشاريع التنموية بالمنطقة، خاصة نقص الماء الشروب خلال فصل الصيف وانعدام غاز المدينة في اغلب التجمعات السكنية وضعف التيار الكهربائي مع انعدام الأرصفة والإنارة العمومية.
ومن جملة المشاكل الأخرى التي يعاني السكان منها، نقص الخدمات الصحية وغياب ثانوية لأبنائهم بالإضافة إلى معاناة شباب المنطقة من شبح البطالة في ظل غياب المرافق الترفيهية، وفي هذا الصدد أصبحت هذه المنطقة رمزا لتخلف و التهميش نتيجة انعدام تلك الضروريات الحيوية. كما أعرب سكان منطقة عين الثعالب المحاطة بشط الحضنة من الجهة الغربية في لقائهم مع الاوراس نيوز عن امتغاضهم الشديد عن الوضعية المزرية التي يعيشونها منذ مدة مطالبين بإدراج منطقتهم ضمن المشاريع التنموية في أقرب الآجال، لحل مشاكلهم وتحقيق مطالبهم التي تصنف ضمن الأولويات القصوى، ويأتي في مقدمتها الماء الشروب الذي افتقدوه منذ أكثر من أربعة أشهر، الذي يبقى مطلبا حيويا بالنسبة لهم، حيث غالبا ما يستنجدون بالصهاريج التي تقطع مسافة أكثر من 12 كيلومتر لاقتنائها من مدينة الجزار وبريكة و اولاد عمار وبأسعار خيالية أو اللجوء إلى المنابع الطبيعية، ناهيك عن اهتراء جل الطرقات الفرعية والمسالك الريفية المؤدية إلى تجمعاتهم ومزارعهم، كما يطالب السكان بضرورة تزويدهم بغاز المدينة من أجل وضع نهاية لمعاناتهم اليومية المتواصلة منذ الاستقلال إذ ما يزالون يتزودون بقارورات البوتان رغم ارتفاع أسعارها في السوق في فصل الشتاء، خاصة أن المنطقة تمتاز بالبرودة الشديدة كونها منطقة سهلية مفتوحة.

عامر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق