إقتصاد

تفادي أكثر من 193 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون

خلال آفاق 2030

أعلن مدير المشاريع بالوكالة الوطنية لترقية وترشيد استعمال الطاقة أمس الأول، بالجزائر أن البرنامج الوطني للنجاعة الطاقوية سيسمح بتقليص محسوس للانبعاثات الجزائرية للغاز المتسببة في الاحتباس الحراري قد تفوق 193 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون في آفاق 2030.

وحسب الشروحات التي قدمها السيد كمال دالي خلال ندوة حول “التحكم في الطاقة في سياق التحول الطاقوي” فإن الجزائر يمكنها تفادي انبعاث 32.1 مليون طن من ثاني أوكسيد الكربون في 2020 قبل أن يرتفع إلى 95.9 مليون طن في 2025 ثم 193.3 مليون طن في 2030، كما يتطلب البرنامج الوطني للفعالية الطاقوية الذي أطلق في 2016 استثمارات تقارب قيمتها الإجمالية 900 مليار دج في آفاق 2030 حسب معطيات الوكالة الوطنية لترقية وترشيد استعمال الطاقة المكلفة بتنفيذ هذا البرنامج، وحسب السيد دالي فان تمويل هذا البرنامج الذي سيتمخض عنه استحداث 180000 منصب عمل، ستتكفل به الدولة بنسبة 54 بالمئة.

وفضلا عن انعكاساته الايجابية على البيئة سيسمح هذا البرنامج للجزائر بتحقيق ربح قيمته 63 مليون طن مقابل بترول خلال الفترة 2016-2030، ويمكن أن يرتفع هذا الرقم ليصل أزيد من 70 مليون طن مقابل بترول بإدخال أجهزة كهرومنزلية ناجعة (مبردات و ثلاجات)، وبالنسبة لسنة 2030 فإن استهلاك الطاقة النهائي قد سيبلغ 73 مليون طن مقابل بترول عوض 80 مليون طن مقابل بترول حسب ذات المسؤول، كما يهدف البرنامج إلى التحكم في زيادة الاستهلاك وتفادي الفارق بين العرض والطلب على الطاقة في حالة الإبقاء على النموذج الحالي حسب السيد دالي، مضيفا أن الجزائر تسجل سنويا معدل نمو استهلاك يقدر ب 7 بالمئة.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق