مجتمع

تكريم المتفوقين من ذوي الاحتياجات الخاصة والطفولة المسعفة

 

أشرفت السلطات المحلية لولاية سطيف على إقامة حفل تكريم على شرف المتفوقين من ذوي الاحتياجات الخاصة والطفولة المسعفة، حيث تقاسم والي الولاية محمد بلكاتب الفرحة، مع المتفوقين من ذوي الاحتياجات الخاصة والمتمدرسين بالمؤسسات المتخصصة الموضوعة تحت وصاية مديرية النشاط الاجتماعي والتضامن، إضافة إلى المتفوقين من الأقسام المدمجة وكذا المقيمين بمؤسستي الطفولة المسعفة بسطيف والمركز المتخصص في الحماية بالعلمة.

وتم تنظيم وتأطير الحفل من طرف مديرية التربية بحضور السلطات المدنية والعسكرية، وسط أجواء بهيجة أعبقتها زغاريد النسوة من أمهات المتفوفين والمتفوقات، تحصل أطفال المؤسسات المتخصصة، على شهادات شرفية ومبالغ مالية، ويتعلق الأمر بكل من ثلاثة مقيمين من مؤسستي الطفولة المسعفة 1 و 2 سطيف، إضافة إلى خمسة متمدرسين بمدرسة الأطفال المعوقين بصريا وثلاثة متمدرسين من مدرسة الأطفال المعوقين سمعيا، وكذا متفوقين اثنين من المركز المتخصص في الحماية بالعلمة، فيما جرى تكريم عدد آخر من المتفوقين من ذوي الاحتياجات الخاصة والمتمدرسين في المؤسسات التربوية العادية والأقسام المدمجة، نظير تفانيهم وتفوقهم في مسارهم الدراسي متحدين بذلك وضعيتهم الصعبة.

ورحلات ترفيهية لمقيمي المؤسسات المتخصصة

من جهته، أشرفت مديرة النشاط الاجتماعي والتضامن لولاية سطيف، على انطلاقة قافلة خصصت لنقل الأطفال المستفيدين من الإقامة التضامنية ويحتضنها المركز النفسي البيداغوجي للأطفال المعوقين ذهنيا بتادمايت على مستوى ولاية تيزي وزو، وهذا خلال الفترة الممتدة من 30 جويلية إلى غاية 10 أوت، ومخصصة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 8 سنوات إلى غاية 14 سنة.

وتمت هذه اللفتة التضامنية تحت إشراف المديرية وبالتنسيق مع الوزارة الوصية والمؤسسات المتخصصة، وشهدت الفترة الصيفية الحالية، تأطير إقامات تضامنية وترفيهية عديدة صوب المدن الساحلية، على غرار بجاية، سكيكدة، وهران وبومرداس، والتي استفاد منها مقيمين ومقيمات بمؤسستي الطفولة المسعفة إناث وذكور والمركز المتخصص للحماية بالعلمة، من مختلف الشرائح العمرية، قصد الترفيه عنهم وإدخال الفرحة لنفوسهم.

عبد الهادي.ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق