رياضة وطنية

تكريم عائلات أنصار متوفين في دورة رياضية بخنشلة

افنوا حياتهم في مساندة ومناصرة فريقهم المحبوب "لياسمكا"

اختتمت فعاليات الدورة الرياضية في كرة القدم بخنشلة نهاية الأسبوع الماضي التي نظمتها جمعية التكتل الجمعوي والتي عرفت مشاركة 16 فريقا من مختلف أحياء عاصمة الولاية خنشلة، ومن عدة بلديات، تنظيم هذه الدورة كانت مناسبة تخليدا لأرواح بعض مناصري فريق “لياسمكا” رحمهم الله ويتعلق الأمر بكل من بعزيز رمضان، زروال عمار، بن خليفة حسان، بن موسى رضا وحسان صيد الذين أفنوا حياتهم في مساندة ومناصرة فريقهم المحبوب اتحاد خنشلة  إلى غاية آخر أيامهم، ويعتبر هذا التكريم أقل شيء يقدم لهؤلاء ببرمجة دورة رياضية في كل القدم.

وعرفت هذه الدورة حضور جماهيري كبير لا سيما أن المنظمين والمشرفين عليها اختاروا الملعب الجواري البح محمد لخضر لاحتضان مجريات الدورة الواقع في وسط المدينة، كذلك الحضور استمتعوا بعروض كروية جميلة وإثارة كبيرة بين الفرق الـ 16 المشاركة؛ وعرفت الدورة نجاحا كبيرا لا سيما من الجانب التنظيمي والعلامة الكاملة تعود للجميع الذين وقفوا مع التكتل الجمعوي في صورة مديرية الشباب والرياضة المشرفة على الدورة وساهمت بتوفير بعض اللوازم الرياضية كالكرات والكؤوس وبعض اللوازم الأخرى، وكذلك الأمر بالنسبة لمركز التكوين المهني أونيسي عبد الحفيظ الذي  كان سباقا لهذه المبادرة، شأنه شأن بعض المساهمين والرابطة الولائية لكرة القدم التي سخرت الحكام لتنشيط هذه الدورة.

وفي الأخير وكما سلف ذكره الجميع أجمع على نجاح هذه الدورة بفضل تضافر الجميع ونذكر أن اللقاء النهائي نشطه فريق حي النصر وحي بوزيان 2 واختار كأس الدورة حي النصر بعدما احتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح بعد نهاية الوقت القانوني على وقع بالتعادل الإيجابي هدف لمثله، وقام المشرفين على تنظيم هذه الدورة بتوزيع الكؤوس والميداليات وشهادات شرفية على الفرق المشاركة وتكريم بعد اللاعبين ببعض الهدايا على غرار أحسن لاعب وأحسن هداف وأحسن لاعب في السلوك الرياضية، وختامها كان مسكا بعد تكريم عائلات المرحومين في وسط أجواء رياضية ستبقى خالدة وكل الفضل والتقدير يعود لجمعية التكتل الجمعوي الذي يسعى دائما إلى الأعمال الخيرية.

العايش. س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.