مجتمع

تلاميذ المتوسط والثانوي يمددون عطلتهم إلى بداية الأسبوع المقبل

تزامن الدخول المدرسي هذه السنة بتأخر التحاق الكثير من التلاميذ بمقاعد الدراسة بولاية سطيف خاصة الذكور منهم، ففي أغلب ثانويات ولاية سطيف كانت الأقسام فارغة خلال اليوم الأول لاسيما بالنسبة لتلاميذ الثانية والثالثة ثانوي، وهو الحال ذاته مع تلاميذ الطور المتوسط حيث تم تسجيل غيابات كثيرة خلال اليوم الأول من الدراسة والذي كان للتعارف فقط في نظر عدد من التلاميذ، وهذا في الوقت الذي كان الحضور شبه كلي في الإبتدائيات من خلال التحاق الجميع بمقاعد الدراسة في الوقت المحدد.

ورغم تشديد مديريات التربية بخصوص غيابات التلاميذ وعدم التسامح معها إلا أن الكثير من التلاميذ فضلوا تمديد العطلة الصيفية والاستفادة من أيام راحة إضافية قبل الدخول الرسمي حسبهم بداية من يوم الأحد، ومن بين الأسباب الرئيسية في تأخر عودة التلاميذ إلى مقاعد الدراسة بغض النظر عن الاستفادة من أيام راحة إضافية، هو عدم تمكن الغالبية منهم من شراء الأدوات المدرسية مما جعلهم في حرج أمام زملائهم وكذا الأساتذة وهو الأمر الذي أجبرهم على مقاطعة الدراسة إلى غاية اقتناء الأدوات وتفادي أي إحراج خاصة أن بعض الأساتذة لم يترددوا في طرد التلاميذ الذين لم يقتنوا الأدوات المدرسية خلال السنوات الفارطة وهي التصرفات التي بقيت عالقة في ذهن العديد من التلاميذ وجعلتهم يعزفون عن الشروع في الدراسة لغاية تسوية هذا الإشكال الناجم عن الظروف المادية لأوليائهم.

وبالنسبة للأولياء فإن الكثير منهم تعود على هذه الظاهرة التي باتت تتكرر كل سنة عند الدخول المدرسي بل إن الظاهرة في طريقها للتقلص حسب الأولياء والسبب في ذلك أنه خلال السنوات الفارطة كان الكثير من التلاميذ يفضلون تأجيل الدخول بعدة أيام وقد تصل الفترة إلى أسبوع كامل قبل أن تتغير الأمور لاسيما بعد تغيير موعد الدخول إلى فترة نهاية الأسبوع وليس بدايته.

عبد الهادي.ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق