محليات

تلاميذ في مواجهة المجهول بماوكلان

يتنقلون مشيا على الأقدام يوميا

يعاني تلاميذ الطور الابتدائي بقرية الزرزور التابعة لبلدية ماوكلان شمال ولاية سطيف من متاعب جمة من أجل الوصول إلى مقاعد الدراسة،حيث يضطر التلاميذ للتنقل يوميا ومشيا على الأقدام على مسافة تصل إلى 3 كيلومتر للوصول إلى المدرسة المتواجدة بمشتة إيزاغان.
وحسب أولياء التلاميذ فإن المتاعب لا تتوقف عند المشي على الأقدام في ظل انعدام النقل المدرسي بل تتعداها إلى الأخطار المحدقة التي تواجه التلاميذ بسبب انتشار الكلاب الضالة وحتى الحيوانات المفترسة على الطريق الرابط بين القريتين وهو الأمر الذي أجبر الكثير من الأولياء على مرافقة أبنائهم يوميا لتفادي تعرض أبنائهم لأي مكروه، وفي ظل هذه الوضعية فقد ناشد أولياء التلاميذ من السلطات المحلية توجيه النظر نحو معاناة أبنائهم والتي تزداد صعوبة خلال فصل الشتاء بالنظر لقساوة الظروف الطبيعية في هذه المنطقية حيث يضطر الكثير من التلاميذ للتغيب لأيام طويلة عن مقاعد الدراسة في ظل استحالة التحاقهم بالمدرسة.
أما مصالح بلدية ماوكلان وفي ردها على هذا الانشغال فقد أكدت على أن صلاحية إنشاء مدرسة جديدة بمنطقة الزرزور تبقى من صلاحية اللجنة الوزارية والتي تقوم بدراسة الملفات المقدمة من طرف مصالح التربية، ومع ذلك فقد أكد مسؤولو المجلس البلدي على التنسيق مع مديرية التربية من أجل البحث عن حل لإنهاء معاناة التلاميذ في أقرب وقت ممكن.

عبد الهادي ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق