محليات

تلاميذ يتنقلون في جرّارات بخنشلـة!!

رغم استفادة بلدية قايس من حافلتين للنقل المدرسي مؤخرا

لا يزال العشرات من التلاميذ بولاية خنشلة، يعتمدون في تنقلاتهم إلى مؤسساتهم التربوية على الجرارات وفي كثير من الأحيان مشيا على الأقدام في ظل غياب وسائل النقل وإن توفرت فهي مركونة في الحظائر بحجة غياب سواق مؤهلين.

ويُطرح مشكل غياب النقل خاصة بالنسبة لتلاميذ القرى والمداشر الذين مازالوا يعتمدون على الجرارات والدواب للالتحاق بمقاعد الدارسة على غرار ما يحدث ببلدية قايس، رغم أن هذه الأخيرة استفادت وخلال آخر زيارة لوزير الداخلية والجماعات المحلية من حافلتين للنقل المدرسي غير أنهما بقيتا مركونتين بحظيرة البلدية دون جدوى، والسبب حسب مصادر خاصة لـ”الأوراس نيوز” عدم وجود سائقين مؤهلين لسياقتها لتظل معاناة التلاميذ مع الإطعام والنقل معلقة بقرارات إدارية ونظام تسيير لم يثبت إلى حد الساعة نجاعته حسب بعض مواطني البلدية.

وفي سياق آخر توقفت مطاعم المؤسسات التربوية بذات البلدية ق عن تقديم الوجبات الباردة والساخنة على حد سواء منذ أكثر من شهر وبالتحديد بعد انتهاء عطلة الشتاء ليعود التلاميذ إلى مقاعد الدراسة مصدومين بمعاناة جديدة تضاف إلى قائمة مشاكلهم اليومية، على رأسها غياب الإطعام المدرسي الذي ظل معلقا بقرار البلدية وتسيير هذا الملف الذي انتهى وحسب مصادر مطلعة “بعدم جدوى المناقصة”، لتظل المطاعم المدرسية بلا عمل منذ تلك الفترة ما تسبب في تذمر أولياء التلاميذ الذين نظموا وقفة احتجاجية منذ أسابيع.

نوارة.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق