محليات

تلاميذ يدرسون في حجرات أشبه بغرف تبريد في الرحبات

الابتدائية تنتظر الربط بشبكة الغــاز

يعيش تلاميذ ابتـدائية الهادي بلقاســم بمشتة أولاد قبـوج في بلدية الرحبات، حياة بائسة ويوميات باردة بسبب الغياب شبه الكلي للتدفئة، وذكر التلاميذ أنهم يتلقــون دروسهم في أجواء صعبة.

الأولياء في اتصالهم بـ”الأوراس نيوز”، أكدوا أن الابتدائية مازالت على عهد مدافئ مادة “المازوت” حيث تعرف هذه المادة صعوبة في توفيرها خاصة مع تزايد أسعارها وطرق تخزينها، مما يجعل الابتدائية في حاجة دائمة لها والمادة في نقص مستمر يستوجب ربط الابتدائية بشبكة الغاز.

الأولياء أشاروا إلى أن شبكة الغاز مرت بالقرب من الابتدائية إلى أن مشكلة تزويدها بالغاز مستمرة وأصبحت هاجسا يؤرق أولياء المتمدرسين خاصة منهم المرضى وغير القادرين على تحمل البرد والصقيع، من جهة أخرى، أكد الأولياء أن بلدية الرحبات منطقة جبلية تتميز بمناخها البارد جدا، حيث يتكبد عناء التلاميذ عناء المشي على الأقدام لمسافة تصل حتى 2 كلم ليصلوا الابتدائية ليجدوا أقسام أشبه بحجرات تبريد.

في ذات السياق، الأولياء أكدوا أنهم طالبوا البلدية ممثلة في رئيسها أكثر من مرة حول ربط ابتدائية الهادي بلقاسم بالغاز، لكن رغم طلباتهم ونداءاتهم إلا أنهم وجدوا وعودا معسولة وضمانات على الورق وأحلام التلاميذ في الدراسة وسط تدفئة جيدة ومتوفرة بشكل دائم تحولت إلى كوابيس.

حسام الدين. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق