وطني

تلقيح أكبر عدد ممكن من الأشخاص ضد الأنفلونزا

يتعلق الأمر بالفئات الاجتماعية المعرضة لخطر، البروفسور سليم نافتي:

 شدد البروفسور سليم نافتي مختص في الأمراض الصدرية والتنفسية على ضرورة تلقيح أكبر عدد ممكن من الفئات الاجتماعية المعرضة لخطر الإصابة بفيروس الأنفلونزا الموسمية.

وأكد البروفسور نافتي في حديث لوكالة الأنباء الجزائرية، ضرورة تلقيح أكبر عدد ممكن من الأشخاص المسنين الذين يبلغون 65 سنة فما فوق والمصابين بمختلف الأمراض المزمنة والنساء الحوامل والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات. وأشار بالمناسبة إلى بعض حالات الأنفلونزا الموسمية التي ظهرت خلال الأيام الأخيرة وبالرغم من أنها ”لا تبدو حادة حتى الآن” ـ كما أضاف ـ إلا أن الفيروس قد يتغير ويصبح أكثر خطورة مع شدة موسم البرد.

ودعا من جانب آخر إلى ”إجبارية” اللقاح بالنسبة لمستخدمي قطاع الصحة ضد الأنفلونزا الموسمية بما فيهم طلبة الطب وهذا استنادا إلى توصيات المنظمة العالمية للصحة.

وذكر بالمناسبة بأن نسبة تتراوح ما بين 5 و 10 بالمائة من منتسبي القطاع الصحي فقط كانت تتلقح ضد فيروس الأنفلونزا الموسمية خلال السنوات الفارط ، مؤكدا بأن الظرف الصحي لهذه السنة يفرض على هؤلاء التلقيح ضد هذا الفيروس لضمان مواصلة الخدمة.

ونظرا للظروف الصحية الصعبة التي يمر بها العالم شدد البروفسور نافتي على توفير عدد كاف من كميات تحاليل ”بي.سي.أر” التي اعتبرها ”الوسيلة الوحيدة” التي يمكن بواسطتها التفرقة بين ”جين” فيروسي كورونا والأنفلونزا الموسمية مؤكدا بالمناسبة بأن التلقيح ضد فيروس الأنفلونزا الموسمية ”لا يحمي من فيروس كوفيد-19”.

وللوقاية من الفيروسين معا أوصى ذات الخبير بتعزيز الإجراءات الوقائية والاحترام الصارم لها سيما بعد إعادة فتح المحلات وكذا المدارس والجامعات و وسائل النقل خاصة وأن هذين الفيروسين يتنقلان بنفس الطرق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.