وطني

تمار يعرض صيغة السكن الترقوي العمومي للجالية الوطنية

في لقاء جمعه بها في لندن

قدم وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد تمار بلندن برنامج السكن الترقوي العمومي الموجه للجالية الوطنية المقيمة في الخارج.

وخلال لقاء نظم قبل أول أمس من قبل سفير الجزائر عمار عبة بمقر السفارة بلندن شاركت فيه قنصل الجزائر كنزة بن علي أوضح الوزير أن الأمر لا يتعلق بعملية تجارية ولكن بوعد قدمه الرئيس بوتفليقة للجزائريين في المهجر تسعى الحكومة إلى تجسيده.
وبعد بث فيلم قصير يفسر صيغة السكن الترقوي العمومي قدم الوزير عرضا حول الجوانب المتعلقة بهذه الصيغة، لاسيما الإجراءات الإدارية التي تم تخفيفها إلى مجرد طلب إضافة إلى آليات الاستقبال والاتصال التي تم وضعها لإنجاح هذه المهمة التي أطلقت بالتعاون مع وزارة الشؤون الخارجية.
وأشار تمار إلى أنه “تم تسجيل أكثر من 17.000 طلب لرعايا جزائريين مقيمين في مختلف مناطق العالم منها 790 في المملكة المتحدة”، مؤكدا أن حوالي 7000 مكتتب قد اختاروا مواقعهم.
وأكد وزير السكن أنه قام بجولة في العديد من البلدان، بما فيها فرنسا ومنطقة الخليج قصد الالتقاء بأعضاء الجالية الوطنية والاستماع لانشغالاتهم وتقديم التوضيحات الضرورية لهم، مضيفا أنه يعتزم مضاعفة هذه اللقاءات قصد إحصاء جميع انشغالات جاليتنا والإلمام بها في هذا الموضوع.
وأبرز النقاش الذي تبع عرض الوزير تحمس الجزائريين المقيمين بالخارج لهذا العرض الذي يوفر لهم إمكانية شراء مسكن وإبقاء العلاقة مع وطنهم الأم.
وخلال أكثر من ساعتين، تمحور الحوار الذي دار بين تمار والرعايا حول مسائل مختلفة مرتبطة بالعملية لاسيما الإجراءات وآجال الإنجاز والتمويل والطابع الجمالي والهندسة المعمارية.
وبشأن خصائص السكن محل الإنجاز في إطار هذه الصيغة، أوضح تمار أن حاجيات فئة المعاقين ستأخذ بعين الاعتبار.
ويقوم وزير السكن والعمران والمدينة بزيارة إلى بريطانيا للمشاركة كضيف شرف في الاحتفال يوم 31 أكتوبر باليوم العالمي للمدن الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة وتم اختيار هذه السنة مدينة ليفربول لإحياء هذا الحدث الهام.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق