محليات

تماطل في إتمام أشغال التهيئة بعين التوتة

المدينة تحولت إلى ورشة مفتوحة

بالرغم من تسابق أغلب بلديات عاصمة الأوراس باتنة، من أجل الحظي بأحسن بلدية من حيث محيطها وذلك بإطلاق مشاريع تنموية منظمة في الأفق، سيما في ما يتعلق بإعادة تهيئة قنوات الصرف الصحي وكذا الطرقات إلا أن هذا لا يعكس إطلاقا الهدف الأساسي المرجو منها بعين التوتة بعد أن تحولت ثالث اكبر مدينة بالولاية في الآونة الأخيرة إلى ورشة مفتوحة جراء الأشغال التي شرع في انجازها بأنحاء متفرقة من شوارعها التي تشهد عملية إعادة تهيئة لقنوات الصرف الصحي نظرا لقدمها.
ورغم استكمال أشغال تبديل البالوعات التي يفترض أن تغطى مباشرة بالإسفلت وهي المرحلة المتبقية من الأشغال لإعادة فتح الطرقات إلا أن العملية بقيت مؤجلة إلى أجل غير معلوم، لتبقي الشوارع مغلقة على المارة والمركبات لمدة فاقت الشهر، على غرار حي النصر، وحسب السكان أن المشكل الأساسي يرجع إلى توقيت الشروع في انجاز هذه الورشات، حي انطلقت أشغالها تزامنا مع تساقط الأمطار ولا تزال مستمرة إلى غاية اليوم على الرغم من أنها عملية لا تستهلك كل هذا الوقت، والسبب يرجع إلى حالات الانقطاع التي تتخلل هذه العملية، بالنظر إلى سوء الأحوال الجوية والأمطار الأخيرة.
لتتحول بذلك الطرقات إلى ورشة واسعة مفتوحة تملأها برك من الأوحال التي تعيق حركة السير، في انتظار أن تستكمل أشغال التهيئة التي شملت العديد من الشوارع بالمدينة خاصة الواقعة في مركزها كونها الأكثر شعبية من حيث توافد المواطنين لقضاء مختلف حاجياتهم.

هشام. ح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق