وطني

تنصيب لجنة الصداقة البرلمانية الجزائرية اليابانية

أشرف رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية بالمجلس الشعبي الوطني، عبد الحميد سي عفيف، أول أمس على تنصيب لجنة الصداقة البرلمانية الجزائرية اليابانية.

وأوضح رئيس اللجنة البرلمانية، خلال مراسم التنصيب، التي حضرها سفير اليابان بالجزائر، كازويا أوغاوا، أن العلاقات السياسية بين البلدين اللذان يتبادلان نفس وجهات النظر حول العديد من القضايا الدولية “ممتازة”، مضيفا أنه سيتم العمل على “مرافقة الدبلوماسية الرسمية من أجل تعزيزها”.
وأضاف أن الجزائر التي تسعى إلى بناء اقتصاد متنوع خارج المحروقات ترحب بكل شراكة اقتصادية على أساس “رابح رابح” من شأنها المساهمة في تجسيد هذه النظرة الجديدة.
وجدد رئيس اللجنة في نفس السياق على أهمية الدبلوماسية البرلمانية في “تقوية وتكملة العمل الدبلوماسي الرسمي” وهو ما أدركته الجزائر -كما قال- فمنحتها الأهمية اللازمة في دستور 2016 الذي توج الإصلاحات السياسية التي بادر بها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.
ومن جانبه، تطرق السفير الياباني إلى أهمية العمل البرلماني في تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين.
وبالمناسبة ذكر ذات المسؤول أن شركات يابانية مختصة في صناعة السيارات على غرار تويوتا، سوزوكي ونيسان “تسعى إلى الاستثمار بالجزائر ولا تزال تنتظر الرد على طلبها من الحكومة الجزائرية”.
وأشار في نفس الإطار إلى أن وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار سيحل باليابان شهر أكتوبر الداخل للمشاركة في ندوة حول التكنولوجيات، كما سيحل وزير الطاقة مصطفى قيتوني نهاية نفس الشهر أيضا للمشاركة في ندوة حول الغاز الطبيعي.
وإضافة إلى الزيارة المرتقبة قبل نهاية السنة الجارية لوزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل، سيحل وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي باليابان شهر نوفمبر، حسب السفير.
وعلى صعيد آخر، طالب السفير الياباني دعم الجزائر لترشح بلاده لاحتضان تظاهرة “اكسبو 2025” التي تتنافس عليها أيضا روسيا واذربيجان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق