محليات

تنصيب لجنة ولائية لانتقاء أحسن منتوج تقليدي بباتنة

فيما يعاني حرفيين من مشاكل بالجملة

تم أمس الأول تنصيب لجنة الانتقاء الولائية على مستوى مديرية السياحة لولاية باتنة في إطار التحضير للجائزة الوطنية لأحسن منتوج تقليدي لسنة 2019 وذلك بالتنسيق مع كل من مديرية التكوين المهني وغرفة الصناعة والحرف ووكالة دعم تشغيل الشباب (أونساج)، وكذا وكالة التسيير القرض المصغر (أونجام).

وأكدت مصادر بمديرية السياحة بباتنة بأن اللجنة المنتقاة بصدد القيام بعملية انتقاء أفضل المنتوجات الصناعية التقليدية ذات الطابع الأوراسي الأصيل من أجل المشاركة في فعاليات الطبعة التاسعة للمسابقة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف المزمع تنظيمها في الجزائر العاصمة في شهر نوفمبر من كل سنة، حيث يرتقب أن يشارك من ولاية باتنة العديد من الحرفيين المختصين في حرفة النقش على النحاس وصناعة الخزف والأواني الفخارية واللباس والطبخ التقليدي والزرابي والحلي وغيرها من الحرف التقليدية الأخرى.

من جهة أخرى أكدت ذات المصادر بأن اللجنة الولائية لانتقاء منتوجات الصناعة التقليدية بغرف الصناعة التقليدية تتمتع بكافة الصلاحيات في اختيار الأعمال التي يمكنها أن تمثل الولاية، كما بإمكانها الامتناع عن انتقاء أعمال لا تتوفر على الشروط التي يتوجب أن تتوفر عليها الأعمال المشاركة المصنوعات وخاصة ما تعلق منها بالجودة والنوعية ودرجة الإتقان والبعد الفني للقطع المنتجة.

وتهدف مثل هذه المسابقات بالدرجة الأولى إلى تشجيع الشباب من خريجي مراكز التكوين ومراكز الفنون وغيرها على الانخراط في قطاع الصناعات التقليدية خاصة في ولاية باتنة التي شهدت خلال السنوات الأخيرة تراجعا في هذا القطاع لأسباب عديدة وعلى رأسها سياسة التقشف التي ألغت منذ سنة 2014 الدعم الموجه للحرفيين، بالإضافة إلى نقص المواد الأولية وغلاء أسعارها، وقلة الفضاءات المخصصة لعرض المنتوجات وتسويقها، ناهيك عن المنافسة الشرسة بين المنتوج المحلي والصيني، كما يشتكي الحرفيون بباتنة من ارتفاع الأعباء الضريبية واشتراكات الضمان الاجتماعي مقارنة بالمردودية الضئيلة التي يتحصلون عليها من خلال النشاطات الحرفية التي يزاولونها.

يذكر من جهة أخرى أن ولاية باتنة أحصت خلال العام المنصرم في قطاع الصناعة التقليدية حوالي 11298 حرفي، 2864 من إجمالي عدد الحرفيين مختص في الصناعة الفنية، و3252 حرفي مختص الصناعة التقليدية الموجهة لإنتاج المواد، فيما استحوذت الصناعة التقليدية للخدمات على الرصيد الأكبر من إجمالي العاملين بالقطاع والبالغ عددهم 5182، بنسبة 45.86 بالمائة من إجمالي عدد الحرفيين الموزعين عبر كافة إقليم الولاية.

إيمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق