محليات

تنظيمات طلابية تفتح النار على إدارة جامعة خنشـلة

في أول أيام الدخول الجامعـــــي

فتحت المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي النار على إدارة جامعة خنشلة، واستنكــر التنظيم الطلابي الوضع الراهن للجامعة بسبب جملة من المشاكل التي تتخبط فيها والتي لم يتم تسويتها رغم المراسلات المتكررة للمنظمة.

وقررت المنظمة في بيان استنكار، مقاطعة حفل افتتاح الموسم الجامعي الجديد وهذا لعديد الأسباب، على رأسها عدم أخذ البيانات السابقة للمنظمة بعين الاعتبار من أجل دراسة الوضع الراهن، إضافة إلى الغياب الكلي لخلية الجامعة المكلفة بمتابعة تطبيق البروتوكول وعدم وقوفها على مدى جاهزية مرافق الجامعة لاستقبال الطلبة وعبّرت عن خوفها من تسجيل إصابات في الجامعة سواء الطلبة أو العمال، كما استنكرت بشدة عدم تدخل السلطات المعنية بالرغم من إعلامها بالوضع الذي تعيشه الجامعة بولاية خنشلـة.

المنظمة هددت بالتصعيد إن استمرت لامبالاة من أوكلت لهم مهمة تسيير المؤسسة في الوضع الراهن الذي يتطلب تضافر الجهود من أجل تقديم أحسن الخدمات، وطالبت بضرورة الوقوف على مدى جاهزية وتطبيق البروتوكول الصحي والعمل على تفعيل الإجراءات المعتمدة في هذا الشأن، إضافة إلى إلزامية النظر في مدى فاعلية الأرضية الرقمية المخصصة للدراسة عن بعد والتطرق العراقيل والنقائص التي تعرفها وكذا الوقوف على المشاكل التي شهدتها عملية التواصل بين الطلبة والإدارة والأساتذة.

ودعا التنظيم الطلابي، إلى ضرورة تدارك أخطاء الموسم الماضي من عدم تجسيد قرارات الوزارة وكذا تبيان الطرق الواجب العمل بها واتخاذها في حالة تعرضهم للإصابة وغيرها من المطالب التي تضمنها بيان المنظمة التي استلمت “الأوراس نيوز” نسخة منه في حين تم رفع البيان لعديد السلطات والهيئــات.

معاوية. ص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق