وطني

تهم بالجملة لمتورطين في قضية طحكوت.

بعدما أن تم إيداع رجل الأعمال محي الدين طحكوت رهن الحبس المؤقت بالحراش رفقة أخيه ونجله إثر تورطهم بقضايا فساد بمنح امتيازات غير مبررة لكل من رجل الأعمال علي حداد وعدة مدراء آخرين، قضيته تطيح بإطارات سامية بالدولة وأفراد من عائلته بنفس التهم المنسوبة إليه: تبييض أموال، تحريض موظفين عن تبييض أموال، تحويل الممتلكات عن عائدات إجرامية، إلى جانب صفقات في النقل الجامعي والنقال العمومي. وقد شملت قضيته المطولة التي تم طرحها أمام قاضي التحقيق بالغرفة الخامسة بمحكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة 100 شاهدا و 46 متهما بالقضية من بينهم: بلال طحكوت،(ابن محي الدين). رشيد طحكوت، (شقيق محي الدين). حميد طحكوت، (شقيق وشريك محي الدين). بن ميلود عبد القادر، (المدير العام السابق لشركة النقل الحضري بالعاصمة). رشيد وزان، (مدير النقل بالعاصمة). عائشة عبد الرزاق(مديرة الخدمات الجامعية الجزائر غرب). جدي محمد صالح ( مدير الخدمات الجامعية بتيبازة). رماش خير الدين( مدير الخدمات الجامعية شرق) بوكليخة فاروق (المديرالعام للديوان الوطني للخدمات الجامعية). بوذراع عبد الحق( المدير السابق للديوان الوطني للخدمات الجامعية). شلال أحمد، (مسؤول شركة ذات أسهم مستقبل الفلاحة). علاق صالح (المفتش الجهوي لأملاك الدولة بالبليدة). حمو بن عبد الله (مدير الصناعة والمناجم) . كرمو عبد الكريم (إطار بالولاية). بلقاسم وليد(مدير الشؤون القانونية بموبيليس). محراب امحمد (الأمين العام السابق لوزارة النقل). العيدي لمرابط ( المدير السابق لميناء سكيكدة). عبد الكريم مصطفى (المسؤول السابق، المكلف بالدراسات في مكتب وزير الصناعة السابق، عبد السلام بوشوارب).

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق