محليات

تهم فساد تلاحق قطاع الموارد المائية بخنشلة

مؤسسات خاصة تطالب بفتح تحقيق

رفعت مؤسسة خاصة شكوى مستعجلة إلى السلطات المحلية والقضائية مطالبة فيها بالتدخل العاجل لفتح تحقيق في ملفات فساد بقطاع الموارد المائية بولاية خنشلــة.

بيان الشكوى التي تحصلت “الأوراس نيوز” على نسخة منه، تضمنت اتهامات خطيرة بالتلاعب بالمال العام وتبديده في صفقات مشبوهة وانتشار للفساد بمختلف مصالح المديرية حسب ذات البيان، وأوضح أن المؤسسة الخاصة في الأشغال العمومية والري قد شاركت في مناقصة وطنية خاصة بمشروع حماية مدينة خنشلة من الفيضانات، وبعد فتح الأظرفة والإعلان عن صاحب المؤسسة الممنوحة لها المشروع، تفاجأت الشركة صاحبة الشكوى عن منح المشروع لمؤسسة أخرى بعرض مالي يفوقها بأكثر من ملياري سنتيم وهي نفس العملية لمشاريع أخرى حسب ذات البيان.

ويذكر أن مشروع حماية المدينة من الفيضانات بمدينة خنشلة خصص له في بداية الأمر مبلغ قدر بـ40 مليار دينار يهدف لحماية جميع المناطق العمرانية المعنية بخطر الفيضانات بعاصمة الولاية وتدعيمه بغلاف مالي تكميلي لمد قنوات صرف المياه نحو الشبكات الرئيسية ويمتد المشروع من أعالي حي 17 أكتوبر المعروف سابقا شابور بني معافة إلى غاية الفرع الإداري لمحاشة بقرية فرينقال التابعة إداريا لبلدية الحامة لإنجاز قناة من الخرسانة المسلحة وحائط واقي لحماية السكان من خطر الفيضانات.

ويعتبر هذا المشروع من أهم مشاريع قطاع الموارد المائية لحماية مدينة خنشلة من الفيضانات لاسيما بالأحياء السكنية الجديدة على غرار طريق العيزار، الكاهنة، 5 جويلية التي  تتضرر بفعل السيول الجارفة المتدفقة من أعالي الشابور ومنطقة فرنقال.

رشيد. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق