محليات

تهم متبادلة بين المركزين حول من المتسبب في الحريق بأم البواقي

تداعيات الحريق الذي اندلع بدار العجزة ومركز الأيتام

لازالت تداعيات الحريق الذي نشب مؤخرا بدار العجزة ومركز الأيتام، قبل ان يتمكن رجال الحماية المدنية وأعوان الغابات بأم البواقي من إخماده بعد أن أتى على أزيد من 50 شجرة صنوبرية وكادت السنة نيرانه تصل إلى مقر اقامة  الرجل الأول في الولاية لولا يقظة بعض المواطنين القاطنين بالقرب من المركزين وكذا التدخل السريع للحماية المدنية وأعوان الغابات، وخلال هذه الحادثة منعت الصحافة من التصوير بحجة سرية المركز، فيما تتواجد مصالح مديرية النشاط الاجتماعي خارج مجال التغطية كون أن المدير المستخلف لم يتلق إي تقرير عن الحريق بعد، غير أن الأمر قد اخذ منعرجا أخر بعد أن شكل والي الولاية لجنة للتحقيق في أسباب الحريق وما انجر عنه، حسب ما هو متداول، بعد تبادل التهم بين مسئولي المركزين، فمركز المسنين في رواية له أن سبب الحريق وراءه طفل، في حين اكد احد الموظفين أن الحريق قد نتج بسبب اشتعال الإعشاب والحشائش اليابسة داخل دار العجزة وانتقل الى مركز الأيتام بفعل قوة الرياح وارتفاع درجة الحرارة التي هبت خلال ذاك اليوم.

الجمعي. ل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق