ثقافة

تواصل فعاليات “القراءة في احتفال” بباتنة وسط حضور غفير للأطفال

تتواصل فعاليات الطبعة التاسعة للمهرجان الثقافي المحلي القراءة في احتفال بباتنة إلى غاية 28 من مارس الجاري، أين حطت القافلة رحالها أمس بالمكتبة العمومية أولاد سي سليمان، وسط حضور غفير من الأطفال وأوليائهم الذين استمتعوا بالعروض المبرمجة ضمن النشاطات التي تم تقديمها، وتفاعلوا معها خاصة وأنها تزامنت وعطلة الربيع، أين وجد الأطفال المهرجان متنفسا لهم بعد أجواء الدراسة والامتحانات والابتعاد قليلا عن الروتين اليومي، داخل فضاء من التسلية التي عمدت المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية على تقديمه.

وقد عرف برنامج التظاهرة أيضا تقديم إلى جانب عرض ألعاب الخفة مع الفنان سمير أوجيت عرض ترفيهي “المنافسة” مع المهرج شوشو، كما تم تقديم معرض الكتاب والصور الفوتوغرافية، ومعرض للأشغال اليدوية ورسومات الأطفال المنجزة في الطبعة السابقة، تتخللها  الورشات التعليمية والترفية وورشة الحساب الذهني وأيضا ورشة الأشغال اليدوية وفن الاسترجاع، وورشة خاصة بالقصة وتراثيات الأوراس وورشة أبجد هوز سباق الكلمات وورشة الحرف الأمازيغي التيفيناغ، وفضاء آخر للقراءة والمطالعة العمومية.

المهرجان في طبعته التاسعة الذي جاء تحت شعار “القراءة …متعة في الحاضر …وإعداد للمستقبل”، جابت فيها القافلة مختلف المؤسسات التربوية على غرار متوسطة تافلة ببلدية حيدوسة، ومكتبة المطالعة العمومية أولاد سي سليمان، لتحط رحالها الأيام القادمة بكل من دار الشباب ببلدية بولهيلات ومكتبة المطالعة العمومية سقانة.

وتعمد التظاهرة التاسعة للمهرجان الثقافي المحلي القراءة في احتفال لأن تكون استمرارية للطبعات السابقة، خاصة وأنها تسعى إلى ادماج الأطفال في عالم القراءة من خلال مختلف الورشات والمعارض المقدمة، واشراك الطفل فيها، ودعم مخياله من خلال الأجواء الترفيهية التي يسعى المهرجان إلى تقديمها كالمسرحيات والعروض الغنائية، والعمل على تشجيع الأطفال لابراز مواهبهم والتعبير عنها، وهو ما يتيحه المهرجان من خلال برنامجه وشعاره الذي جسده، على أن تكون الطبعة فضاء آخر للطفل لقضاء عطلة الربيع والحصول على قدر وفير من المعلومات بطريقة مسلية، وجعل الأطفال يكتسبون مهارات عديدة في مجال القراءة والمطالعة حسب المنظمين.

رقية. ل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق