مجتمع

توافد كبير للتداوي بدودة العلق بعين لقراج بسطيف

المتواجدة ببحيرة أبعاش

تعرف بحيرة أبعاش الواقعة ببلدية عين لقراج في الجهة الشمالية من ولاية سطيف خلال الفترة الحالية توافدا كبيرا للزوار من مختلف ولايات الوطن وهذا من أجل التداوي من مختلف الأمراض بواسطة “دودة العلق” الموجودة بكثرة في هذه البحيرة.

ووسط مناظر طبيعية خلابة وساحرة زادتها بهاء الأجواء الربيعية الحالية فإن العشرات من الزوار يقصدون المنطقة يوميا من أجل التداوي في هذه البحيرة وهي عبارة عن بركة كبيرة تحتوي على العديد من الأعشاب الخضراء والتي تتجمع تحتها ديدان العلق التي يتم التداوي بها من طرف المرضى المصابين بالعديد من الأمراض على غرار الدوالي، الشقيقة والروماتيزم، وطيلة الفترة من بداية شهر أفريل إلى نهاية شهر جوان تعرف المنطقة توافدا كبيرا وهذا في الأصداء الطيبة عن نجاعة التداوي من مختلف الأمراض المزمنة بواسطة هذه الديدان.

وفي هذا الصدد أكد أحد الزوار المتعودين على زيارة المنطقة منذ ثلاثة سنوات وهو شيخ يعاني من متاعب الروماتيزم أنه كلما يتنقل إلى هذه البحيرة إلا وتنجلي عنه الآلام التي يعاني منها حيث يحس براحة كبيرة بعد تعرضه إلى لسعات هذه الديدان، ولا تختلف شهادات الوافدين على هذه البحيرة من خلال الإجماع على فعالية هذا العلاج الشبيه بالحجامة الطبيعية.

وعمد سكان المنطقة وفي ظل كثرة التوافد على البحيرة إلى إقامة حاجز من أجل التفريق بين النساء والرجال لكون المنطقة محافظة، إذ قال أحد سكان المنطقة المهتمين بالبحث في هذا المجال أن البحيرة الموجودة في المنطقة تعتبر الثانية على المستوى العالمي التي تحتوي على ديدان العلق بعد بحيرة أخرى موجودة في الصين، وهو الأمر الذي يمثل مكسبا كبيرا للمنطقة رغم بعض الصعوبات التي تعترض الزوار من أجل الوصول إلى موقع البحيرة في ظل عدم وجود طريق معبد فضلا عن وجود البحيرة في منحدر مما يشكل صعوبات كبيرة خاصة لكبار السن من المرضى وهو الأمر الذي وعد مسؤولو البلدية بالعمل على تداركه بالتنسيق مع مواطني البلدية وهذا فضلا عن ضرورة توفير فضاءات للراحة واستقبال الزوار.

عبد الهادي ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق