مجتمع

توافد معتبر على مقرات الجمعيات الخيرية للحصول على قفة رمضان

بعد ارتفاع أسعار المواد الغذائية والعجز المادي للعائلات..

تشهد، مقرات العديد من الجمعيات الخيرية الناشطة بولاية سطيف، توافدا ملحوظا للعائلات الراغبة في الحصول على مساعدات خلال الشهر الفضيل بالنظر للوضع الإجتماعي لهذه الأسر المحتاجة والمعوزة، حيث جرت العادة على أن يتم تسجيل المحتاجين قبل حلول شهر رمضان الكريم بغية توزيع قفف تشمل مواد غذائية متنوعة على المستحقين بغية قضاء الشهر الفضيل في أفضل الظروف.

وفتحت الجمعيات الخيرية أبوابها على مصراعيها أمام العائلات الفقيرة والمحتاجة من أجل التسجيل للحصول على الإعانات، علما أن بعض الجمعيات تعودت على منح إعانات مالية متفاوتة للمعوزين في حين أن جمعيات أخرى تمنح قفف غذائية تشمل مختلف الحاجيات الضرورية خلال الشهر المبارك، والملاحظ خلال السنة الجارية هو زيادة عدد طالبي الإعانات الخاصة بالشهر الفضيل وهو الأمر الذي كان متوقعا بالنظر للتأثيرات السلبية لجائحة كورونا على الدخل المالي للعديد من أرباب العائلات.

ولا يقتصر التوافد على الجمعيات الخيرية فقط، بل حتى على المساجد التي تعودت هي الأخرى على تقديم إعانات مالية أو مساعدات غذائية للمواطنين خلال الشهر الفضيل من خلال الإعانات الممنوحة من طرف المحسنين، حيث تم الشروع في حملة لجمع المواد الغذائية المختلف من سميد، زيت وغيرها من المواد الغذائية بغية توزيعها على العائلات المحتاجة قبل أيام قليلة من حلول الشهر الفضيل.

وشرعت العديد من بلديات ولاية سطيف، في صب المنحة الخاصة بشهر رمضان والتي تناهز مبلغ المليون سنتيم في الحسابات البريدية للمواطنين خلال الأسبوع الجاري، وهذا حتى يتسنى للمستفيدين من العائلات المعوزة والفقيرة ومحدودة الدخل الشروع في قضاء مختلف الحاجيات الخاصة بالشهر الفضيل، كما أعلنت العديد من البلديات أيضا عن توزيع كميات من المواد الغذائية في الفترة المقبلة إلى جانب منحة المليون سنتيم وهذا بالنظر لكون الإعانة غير كافية لسد مختلف الحاجيات الضرورية لاسيما مع الزيادات المعتبرة التي عرفتها أسعار المواد الغذائية منذ بداية السنة الجارية.

عبد الهادي.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق