محليات

توسع رقعة الاحتجاجات بسبب أزمة العطش بسطيف

تواصلت احتجاجات سكان عدة بلديات عبر تراب ولاية سطيف على أزمة العطش التي تصادفت مع عيد الأضحى والحرارة المرتفعة، حيث خرج سكان قرية عين مسعود التابعة لبلدية عين أرنات محتجين على ضياع المياه الجوفية في أبارهم بسبب حفر 5 آبار ارتوازية لمستثمرين خواص بالقرب من منازلهم مما تسبب في تراجع كبير لمنسوب المياه في هذه الآبار، وحتى نقب المسجد حسب المحتجين لم يسلم من هذا بعد أن كان ملاذ للسكان من أجل توفير المياه الشروب لهم، واتهم المحتجون السلطات المحلية بالتواطئ مع المستثمرين الخواص من خلال التستر عليهم والسماح لهم بحفر آبار بدون رخصة.

وفي بلدية عين أزال جنوب الولاية احتج سكان عدة أحياء على التذبذب الحاصل في توزيع هذه المادة الحيوية، واتهم سكان عدة أحياء مسؤولي الجزائرية للمياه بالتمييز بين الأحياء في عملية التوزيع، مؤكدين أنه لا طعم لعيد الأضحى المبارك هذه السنة  في غياب أهم عنصر في الحياة وهو الماء مطالبين بضرورة إيجاد حل لهذا المشكل في أقرب الآجال.

أما ببلدية الرصفة فقد طالب المواطنون من مصالح البلدية ضرورة العودة إلى النمط القديم من التوزيع وهذا بسبب تضررهم من طريقة التوزيع المعتمدة خلال الأيام الفارطة والتي تسببت في أزمة عطش حادة بأغلب أحياء وقرى البلدية، كما تساءل المواطنون أيضا عن سر نقص منسوب المياه بالبئر الارتوازي الموجود بمنطقة رأس إيسلي.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق