إقتصاد

توفير طاقة كهربائية “كافية” لتغطية الطلب المتوقع

صائفة 2019:

أكد وزير الطاقة، محمد عرقاب أول أمس، بالجزائر أن إنتاج الطاقة الكهربائية سيكون كافيا لتغطية الطلب المتوقع ابتداء من شهر ماي إلى غاية شهر سبتمبر المقبلين والذين سيكون ما بين 15 ألف و16 ألف ميغاوات.

وأبرز السيد عرقاب في تصريح للصحافة على هامش لقاء خصص للتحضيرات والترتيبات المتخذة لتوفير الطاقة الكهربائية الكافية خلال صائفة 2019 أن الجزائر لديها وفرة في مجال إنتاج الكهرباء حيث تتوفر حاليا على 20 ألف ميغاوات وهذا -ما قال-يكفي لتغطية كل هذا الطلب، مضيفا أنه بغرض نقل وتوزيع هذا الانتاج من الكهرباء تم توفير 32 مركز لتحويل الكهرباء أنجز منها 24 مركز أما بقية المراكز فهي توجد حاليا طور الانجاز وذلك بغرض تعزيز توزيع الكهرباء عبر كل ربوع الوطن.
وأشار الوزير، في سياق متصل، إلى مشاريع أخرى تتعلق بإنجاز 33 محطة لتوليد الكهرباء في الجنوب الكبير علاوة على محطات أخرى لتوليد الكهرباء التي تم توسعتها ومضاعفة إنتاجها، وأعلن في ذات الإطار عن وجود 10 محطات جديدة لتوليد الكهرباء دخلت في الانتاج متواجدة في مختلف مناطق الوطن على غرار محطات عين قزام وجنات، مؤكدا عرقاب ان مجمع سونطراك قام بالرفع من إنتاج الوقود تحسبا لشهر رمضان المعظم و لصائفة 2019 بنسبة 200 ألف طن و ذلك للتحكم في تزايد الطلب، مشيرا الى أن الانتاج الوطني في الوقود بلغ حاليا أزيد من مليون طن.
وعلى صعيد اخر، قال السيد عرقاب بخصوص الطلب المتزايد وخاصة في شهر رمضان على قارورات الغاز “ب13” المستعملة بكثرة من طرف المواطنين أن شركة نفطال ستوفر خلال شهري أفريل وماي أكثر من 100 ألف قارورة جديدة في السوق لتغطية الطلب وتفادي حدوث نقص، ولضمان إمداد جميع جهات الوطن حتى النائية منها بهذه القارورات، أوضح الوزير أنه سيتم إنشاء نقاط بيع وتوزيع في بعض البلديات التي لم تكن تتوفر على هذه النقاط فيما ستتكفل مصالح شركة نفطال بنقل هذه القارورات إلى المناطق النائية من البلاد، مؤكدا أنه خلال هذه الصائفة سيكون الوقود متوفرا في كافة محطات توزيع الوقود عبر الوطن بما فيها أيام العطل والأعياد.
وعن اللقاء مع إطارات سونلغاز، اعتبر أنه كان مخصصا للإشراف والوقوف على التحضيرات لصائفة 2019 للتأكد من وفرة الطاقة وضمان أريحية المواطن، مضيفا أنه خلال العشرة الأيام المقبلة سيكون له لقاء مماثل مع إطارات مجمع سونطراك، مبرزا أن هذه اللقاءات حثث عليها الحكومة للتأكد من توفير كل الوسائل والظروف لكي يكون المواطن الجزائري مرتاحا في شهر رمضان خاصة مع وفرة المواد الطاقوية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق