إقتصاد

توقيع اتفاقيتين من أجل التصدير خارج قطاع المحروقات

لوجستيكال 2019:

تم التوقيع أول أمس، بالجزائر العاصمة على اتفاقيتين بهدف ترقية الصادرات الجزائرية خارج قطاع المحروقات، وهذا على هامش افتتاح الطبعة الرابعة للصالون الدولي للنقل واللوجستيك (لوجيستيكال 2019).
ووقعت على الاتفاقية الأولى للشراكة كل من الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة وشركة الخطوط التركية بهدف تشجيع عملية تصدير السلع الجزائرية عبر الجو، بينما وقعت على الاتفاقية الثانية مؤسسة “النخلة الخضراء” (Green Palm) المتخصصة في تصدير التمور وشركة “ألتركو” (ALTERCO) المسيرة للميناء الجاف بالرويبة (شرق العاصمة).
من جهتها، أشارت المديرة العامة للغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة، وهيبة بهلول، خلال ندوة صحفية نشطتها على هامش افتتاح الصالون، إلى أن الاتفاقية الموقعة مع “شركة الخطوط التركية” تندرج في إطار آليات الدعم التي وضعتها الغرفة من أجل مساعدة المتعاملين الاقتصاديين الوطنيين على تصدير منتجاتهم، وبموجب هذه الاتفاقية، ستساهم الشركة التركية للطيران في تطوير عملية تصدير المنتجات الجزائرية، وهو الأمر الذي يقوم به فرع الشحن الجوي التابع لشركة الخطوط الجوية الجزائرية المسمى “الجزائرية للشحن”، موضحة أن هذه الاتفاقية تشكل فرصة إضافية للمتعامل الاقتصادي في مجال البحث عن مخارج لمنتجاته والمشاركة في المعارض بالخارج إضافة إلى تصدير منتجاته.
أما بخصوص الاتفاقية الثانية، فقد أشاد ممثل شركة “النخلة الخضراء” بهذه الفرصة الجديدة التي حظيت بها المؤسسات المصدرة للتمور والتي تسمح لهم بكسب مزيد من الوقت والمال، واسترسل يقول أنه في الماضي، لم نكن ندري أين سيرسو القارب لنسلم له سلعنا، علما أن ميناء الجزائر العاصمة يستغل من قبل مؤسستين فقط.
وحسب ممثل الشركة، فإن هذه الاتفاقية تسمح لمؤسسته بوضع سلعها مباشرة في الميناء الجاف برويبة حيث يمكن القيام بمجمل الإجراءات الإدارية لا سيما المراقبة المتعلقة بصحة النباتات والإجراءات الجمركية، مضيفا بقوله أنه شريكهم مكلف من الآن فصاعدا بشحن السلع على مستوى الميناء وتوصيلها إلى الزبون في الخارج، هذا وأعطى المفتش العام لوزارة التجارة، كريم قش إشارة انطلاق الطبعة الرابعة للصالون الدولي للنقل واللوجستيك (لوجيستيكال-2019) الذي يقام من 18 إلى 21 نوفمبر بقصر المعارض بالجزائر العاصمة، كما أوضح بهذه المناسبة أن الهدف من هذه التظاهرة الاقتصادية يتمثل في خلق فضاء للتعريف بالحلول الممكنة لمجمل الإشكالات التي يواجهها المصدرون الجزائريون.
وبعد أن ذكر باستعداد الجزائر للاندماج في منطقة التبادل الحر الإفريقية، التي تدخل حيز الخدمة بداية من شهر جويلية 2020، دعا السيد قش إلى تطوير الحلول اللوجستية لتنمية الإمكانات الهامة للبلد في مجال التصدير، لاسيما فيما يخص المنتجات الفلاحية الطازجة، ثم أكد بقوله أن لدينا وفرة في المنتجات الفلاحية الطازجة يمكن تصديرها لإفريقيا حيث يوجد هناك طلب حقيقي إذا ما حلت إشكاليات اللوجستيك.
وفي رد له على سؤال متعلق بضرورة بتطوير الشحن الجوي فيما يخدم المصدرين الجزائريين، اعتبر ذات المسؤول أن شركة الخطوط الجوية الجزائرية قد قامت بجهود هامة لدعم المؤسسات المصدرة، لاسيما من خلال فرعها “الجزائرية للشحن” المتخصص في نقل السلع، كما أكد على ضرورة توجيه هذه الجهود بما يخدم عملية التصدير تجاه الدول الإفريقية، مضيفا إن ممثلي فرع الخطوط الجوية الجزائرية مطالبين بوضع إستراتيجية تأخذ في الحسبان أهمية تعزيز حصة الجزائر في السوق الإفريقية.
ويشهد المعرض مشاركة ما يقارب ستين مؤسسة ناشطة في مختلف القطاعات كالنقل البري والجوي والبحري للسلع، ودعم المؤسسات، والتأمينات واللوجستيك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق