الأورس بلوس

ثاني أكبر مجود للقرآن في العالم غريب في بيته

لم يلقى الشاب محمد بن سديرة الذي ينحدر من ولاية باتنة بعد حصوله على جائزة في أكبر مسابقات التجويد وهي مسابقة كتارا العالمية لتلاوة القرآن الكريم في الدوحة بقطر، أين نال المرتبة الثانية من بين أقوى 100 صوت في العالم الإسلامي، والذي لاقى إشادة عالمية،
أي اهتمام في وطنه ولا تكريم رمزيا فقط تشجيعا له، فهو لم يحظى إلا بالتعتيم في ظل صمت رهيب سواء على المستوى الوطني أو المحلي، كوزارة الشؤون الدينية والأوقاف أو من خلال السلطات المحلية وبالخصوص نظارة الشؤون الدينية بولاية باتنة أو حتى مديرية التربية التي يعمل بها كنائب مقتصد بمصلحة المالية والوسائل.
ولا تعد هذه المرة الأولى التي يشارك فيها أحد أبرز الناجحين في برنامج مزامير داوود في الجزائر التي تحصل على مراتب مشرفة رغم الضغوطات النفسية المحيطة بمشاركاته السابقة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق