محليات

جدل بسبب ملف التحصيصات الإجتماعية بعين التوتة

8 آلاف طلب على مكتب "المير" في ظرف أسبوع واحد

يصنع ملف التحصيصات الاجتماعية الجدل وسط سكان بلدية عين التوتة بولاية باتنة، حيث قدر عدد الأشخاص الذين تقدموا بملفات للحصول على الأراضي المخصصة للبناء إلى جانب الإعانات المالية 8000 شخص خلال أسبوع واحد فقط.

ورغم شح الجيوب العقارية حسبما أشارت إليه السلطات البلدية مقابل عزمها على احتضان هذا النوع من المشاريع، إلا أن هذا الملف بات يصنع الجدل بين أوساط الراغبين والجهات المعنية التي أكدت بدورها أن الوعاء العقاري المتوفر سيوجه لتجسيد مشاريع سكنية جماعية إلى جانب المرافق العمومية، ووفقا لذات المصالح التي أبدت رفضها لمطالب سكان عين التوتة نظرا لذات الأسباب إلى جانب عرقلة المساحات الفلاحية وأراضي العرش منها حسبما أكده مسؤولو البلدية، إلا أن سكان عين التوتة يأملون تحقيق مطامحهم في الظفر بنصيبهم كباقي الولايات المجاورة بقطع أراضي صالحة للبناء، الأمر الذي دفع بهم توجيه رسالة لمديرية أملاك الدولة بالمدينة للاستفسار عن حجم الأوعية العقارية المتواجدة بالبلدية وإمكانية إقامة مثل هذا النوع من المشاريع السكنية الفردية.

وأوضحت المخططات التوجيهية للتهيئة والتعمير، تواجد مساحة إجمالية تقدر بأكثر من 200هكتار، ما زاد سكان البلدية إصرارا على استجابة المصالح المعنية لنداءاتهم المتكررة في ظل أزمة السكن الخانقة التي يتخبط فيها السكان، فيما استبعدت الجهات المعنية تواجد أزمة من هذا النوع ومستبعدة بالتالي فكرة تجسيد برنامج التحصيصات الاجتماعية على أرض الواقع.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.