إقتصاد

جراد.. التخصصات الجديدة في التكوين المهني ستدعم الاقتصاد الوطني

بناء الاقتصاد الجديد انطلق بخطوات ثابتة..

قال الوزير الأول عبد العزيز جراد من ولاية المدية:”إن الاقتصاد الجديد الذي نسعى لبناءه قد انطلق بخطوات ثابتة’، واوضح جراد خلال اشرافه على انطلاق السنة التكوينية الجديدة أن هذا يكمن من خلال عملية عصرنة وتحديث واسعة النطاق لجميع مؤسسات الاقتصاد الجديد.

وابرز الوزير الأول أن مختلف الاصلاحات الجارية حاليا تعبر عن إرادة حقيقية برفع مستوى أداء مؤسسات البلاد، وتكييفها مع المتطلبات الحالية لمواكبة التطورات العالمية.

كما أشار جراد إلى أن عملية التحديث ركزت على تكوين الموارد البشرية لأنها تشكل شرطا أساسيا للعصرنة، وعلى هذا الاساس، فانه يتعين توجيه السياسة الوطنية للتكوين والتعليم المهنيين نحو التكفل بتأهيل الكفاءات الوطنية.

وشدد الوزير الأول على ضرورة وضع تصور جديد لمفهوم التكوين المهني الذي اصبح العمود الفقري للتنمية وتدعيم المؤسسات الصغيرة والناشئة والمتوسطة كما يعتبر هو الجواب لحل مشاكل الشغل لدى الشباب المتخرجين من مراكز التكوين.

وفي نفس السياق أكد جراد على ضرورة أن نجعل من التكوين والتعليم المهنيين وسيلة لترقية تشغيل الشباب وتنشيط الاقتصاد الوطني، داعيا الى تأهيل طالبي التكوين الجدد لتمكينهم من الالتحاق بعالم الشغل.

كما حث نفس المتحدث على منح التكوين المهني تكميلي للعمال لتحسين مستواهم او لتغيير مناصب العمل، مشددا على ضرورة تكوين الفئات الخاصة لتمكينهم من الاندماج الاجتماعي والمهني.

راهن الوزير الأول اليوم على التخصصات الجديدة التي يوفرها قطاع التكوين المهني، موضحا أنها تندرج في إطار رؤية جديدة للحكومة من أجل تدعيم الاقتصاد الوطني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق