وطني

جراد يدشن شطر الطريق السيار بين الشفة والمدية

المشروع يحمل بعدا قاريا..

أشرف الوزير الأول عبد العزيز جراد أمس الأحد على تدشين مقطع الطريق السيار الرابط بين الشفة والبرواقية، وقال بهذه المناسبة إنّ المشروع يحمل بعدا قاريا وليس وطنيا فقط، من منطلق أن من شأنه أن يربط البحر الأبيض المتوسط بدول الساحل الإفريقي.

وأعلن السيد جراد بالمناسبة أن”أشغال إنجاز الطريق السيار شمال- جنوب ستتواصل إلى أن تبلغ حدودنا مع دول الساحل الإفريقي”.

واعتبر أن ”هذا المشروع يعد مكسبا وذو أهمية استراتيجية”، كما شدد على ضرورة التهيئة المستمرة بالإضافة إلى تأمين الأنفاق.

وأكد جراد أن ”الجزائر بلد كبير وشاسع والدولة ستواصل إنجاز هذا المشروع الذي يعتبر من البنى التحتية الإستراتيجية”.

ويمتد هذا المحور الطرقي الشفة (البليدة) ـ البرواقية (المدية) على طول 53 كلم، وهو من انجاز مجموعة من المؤسسات الوطنية والأجنبية، على أن يساهم لدى وضعه حيز الخدمة في تقليص زمن التنقل بين شمال البلاد وجنوبه. كما يضم هذا الطريق السريع 57 منشأة فنية و10 منافذ طرقية ونفقين اثنين بطول 8ر4 كلم لربط بلدية الشفة بالبرواقية.

وصرح الوزير الأول عبد العزيز جراد لدى استضافته بإذاعة ولاية المدية في ختام زيارة لهذه الولاية بأهمية الطريق السيار شمال جنوب الذي تم تدشينه أمس، قائلا “يجب أن نكون فخورين بهذا العمل الذي قام به الجزائريون بالشراكة مع البلد الصديق الصين “، مشيرا إلى أن المشروع  له تصور استراتيجي “حيث سيربط بين البحر المتوسط  من ميناء الوسط مرورا بهذا الطريق السريع زائد شبكة قطارات متطورة جدا سنقوم بها ان شاء الله  في سنة 2021  وهذا الطريق سيؤدي إلى عمق افريقيا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق