إقتصاد

جراد يدشن وحدة صناعية خاصة لتحويل الورق الصحي بعين وسارة

أشرف أول أمس الوزير الأول، عبد العزيز جراد على تدشين وحدة صناعية خاصة لتحويل الورق الصحي بالمنطقة الصناعية لعين وسارة الواقعة على بعد 100 كلم شمال عاصمة ولاية الجلفة.

وبعد أن طاف الوزير الأول بسلسلة الإنتاج بهذه الوحدة الصناعية، في إطار زيارة العمل والتفقد التي يقوم بها للولاية، ثمن الدور الذي ستلعبه هذه الوحدة في دعم الصناعة التحويلية من حيث تلبية حاجيات السوق الوطنية بمنتجات يمكن تصنيعها محليا وكذا تقليص فاتورة العملة الصعبة الناتجة عن الاستيراد.

كما أردف جراد الذي كان مرفوقا بوزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود، ووزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد – بأن الحكومة تعمل على تشجيع الصناعات المتوسطة والصغيرة، مبينا في السياق ذاته أن الجزائر تحوز على كفاءات تأهلها لذلك، ولافتا إلى الاستراتيجية الوطنية لترقية الصناعات الصغيرة من حاملي المشاريع من الشباب، إذ تدعمهم الحكومة في خطواتهم الأولى للوصول إلى تأسيس شركات كبرى، يقول الوزير الأول.

ولدى سماعه لعرض حول آفاق هذه الوحدة الصناعية التابعة لشركة “وفاء” العائلية، ألح السيد جراد على ضرورة التوجه نحو السوق الإفريقية لما تتوفر عليه من مكانة اقتصادية، داعيا في السياق القائمين على هذه الوحدة إلى ضرورة ضمان تكوين الكفاءات الشابة للتحكم في التكنولوجيا الحديثة وتشجيع العلاقة بين المستثمرين الصناعيين ووزارة التكوين المهني لتسريع إدماج الكفاءات في سوق العمل.

وكشف الوزير الأول عن تدابير ستتخذ لأجل تنظيم المناطق الصناعية لتكون وجهة للمستثمرين الحقيقيين، وتقدر تكلفة المشروع الذي يهتم بتحويل الورق الصحي، في مرحلته الأولى ب 2.1 مليار دج منها 1.3 خصصت لاقتناء المعدات وتجهيزات المصنع و800 مليون دج تكلفة المنشآت والهياكل القاعدية للمشروع.

كما يوفر هذا الاستثمار الذي يتمركز بمنطقة النشاطات لمدينة عين وسارة، 150 منصب عمل مباشر فيما سيوفر في مرحلته الثانية عند دخوله في خط صناعة الورق الصحي، 180 منصب عمل إذ يعول على البدء في هذه المرحلة آفاق 2022.

وقد تم تقدير تكلفة المرحلة الثانية ب 2.8 مليار دج منها 2.5 خصت لاقتناء الآلات ومعدات الانتاج و300 مليون دج تكلفة التوسعة القاعدية، وبهذا تكون تكلفة المشروع الذي يعتبر استثمارا خاصا قد قدرت ب 4.9 مليار دج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق