وطني

جراد ينعي البروفيسور زبيدة زايدي

وافتها المنية متأثرة بإصابتها بوباء كورونا

نعى الوزير الأول ، عبد العزيز جراد، البروفيسور المختصة بعلم الأوبئة بجامعة سطيف، زبيدة زايدي  التي وافتها المنية أمس الأول، عن عمر ناهز 55 سنة متأثرة بإصابتها بوباء كورونا كوفيد 19.

وكتب جرد معزيا أهل الفقيدة: ”يخطف منا فيروس كورونا واحدة من الباحثين المتميّزين وطنياً وعالمياً، الأساتذة في علم الأوبئة والبروفيسور بجامعة سطيف، السيدة زبيدة زايدي، رحمها الله”.

وتابع الوزير الأول: ”تعازيَ الخالصة إلى عائلة الفقيدة، وإلى كل الأسرة الجامعية، وأدعو الله أن يتغمدها برحمته الواسعة، ويسكنها فسيح جناته، ويلهم أهلها الصبر والسلوان

وكان مسؤولون من جامعة فرحات عباس (سطيف 1) نعوا الأحد وفاة البروفسور بكلية الطب، الباحثة في علم الأوبئة والطب الوقائي، زبيدة زايدي والدكتور الأستاذ بقسم الكيمياء بكلية التكنولوجيا إبراهيم بوزرافة متأثرين بإصابتهما بفيروس كورونا المستجد.

وتعد الفقيدة التي تنحدر من ولاية سطيف، واحدة من الأساتذة والباحثين المعروفين على المستويين الوطني والعالمي، حيث شاركت بعدة أبحاث علمية في مجال تخصصها وبلغت استشهاداتها العلمية 22 ألف استشهاد.

وللفقيدة منشورات خاصة في مجال مكافحة السرطان ونشرت لها عدة مساهمات في مجلات علمية عالمية، وقد أنجزت قرابة الـ100 بحث، وساهمت الى جانب البروفسور خيرة بوصوف في إنشاء سجل مرضى القلب الإفقاري لولاية سطيف سنة 2004.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.