محليات

الثلوج تشل طرقات ولايات الأوراس

جـرحى ومحاصـرون بسبب العــاصفة الثلجيـة

تسببت العاصفة الثلجية التي اجتاحت ولايات الأوراس منذ صباح يوم الخميس المنصرم، في قطع طرقات وطنية وولائية وعزل عشرات القرى والمداشر، أين سارعا الجهات الوصية إلى فتح الطرقات المقطوعة وإنقاذ مئات المواطنين العالقين على مستوى العديد من المحاور الطرقية.

مراسلون

ـــــــــــــــــــــ

جرحى ومحاصرون في خنشلة

في ولاية خنشلة تسببت الثلوج في شل الحركة على مستوى البلديات الجبلية بولاية خنشلة خاصة يابوس، طامزة، لمصارة، بوحمامة، شليا وتاوزيانت، فضلا عن بلديات بغاي متوسة، المحل، أولاد رشاش والتجمعات الريفية ببلديات انسيغة،عين الطويلة ومتوسة، بغاي، المحمل وزوي.

وسجلت المجموعة الإقليمية للدرك الوطني بولاية خنشلة خلال 24 ساعة الماضية صعوبة في حركة السير بسبب الجليد على مستوى بعض الطرق الولائية لاسيما بالبلديات الجبلية، ويتعل الأمر بالطريق الولائي رقم 45 الرابط بين بلديتي أولاد فاضل وإشمول مرورا بلدية يابوس، وكذا المحور رقم 172 الرابط بين مدينتي بوحمامة و إشمول  والطرق الولائي رقم 172 أ الرابط بين بلديتي بوحمامة ولمصارة على مستوى التجمعات الريفية ثنية لعبار ولخزوم، والمحور الرابط بين بلديتي شليا وقايس على مستوى منطقة رأس الفج، هذا وأكدت مصالح الدرك الوطني أن جميع الطرقات والمحاور مفتوحة مع تسجيل صعوبة في الحركة بسبب الجليد على مستوى بعض المحاور بالبلديات الجبلية بين ولايتي خنشلة وباتنة.

أما  مصالح الحماية المدنية بخنشلة فقد تدخلت في مرات عدة من أجل إنقاذ وإسعاف وإجلاء العديد من العالقين وفيما يخص حوادث المرور فقد تم تسجيل انحراف حافلة على الطريق المؤدي إلى بلدية شليا وتم إنقاذ الركاب بعد أن كانت الحافلة محصورة جراء الثلوج الكثيفة وعلى الطريق المؤدي إلى بلدية عين الطويلة وتحديدا بمنطقة الفج تم تسجيل عديد التدخلات دون تسجيل وفيات باستثناء بعض الخسائر المادية خاصة على الطريق الوطني رقم 88 الرابط ما بين ولايتي خنشلة وباتنة وكذا الطريق الرابط ما بين ولايتي خنشلة وتبسة إضافة إلى الطريق الوطني رقم 32 الرابط ما بين ولايتي خنشلة وأم البواقي خلال الفترة الصباحية من يوم أمس.

وعلى الطريق الولائي رقم 172 المؤدي إلى كل من بلديات بوحمامة، شليا، لمصارة، يابوس عرفت هي الأخرى صعوبة في حركة المرور وبعد تدخل  مديرية الأشغال العمومية ومصالح الحماية المدنية والبلديات تم تسخير كل الإمكانيات قصد فتح مختلف المحاور وشبكة الطرقات بخنشلة.

 

قرى ومداشر في عزلة تامة بقالمـة

أما بولاية قالمة فقد شهدت هي الأخرى عاصفة ثلجية خلفت الكثير من الأضرار، متسببة في شل جل طرقات الولاية، فيما بقيت عشرات العائلات عالقة لمدة فاقت العشر ساعات مع عزل قرى ومداشر معزولة كليا عن العالم الخارجي، بالإضافة إلى تسجيل انقطاعات متكررة للكهرباء الغاز.

هذا وقد تدخلت مصالح مديرية الأشغال العمومية والحماية المدنية والدرك الوطني لفتح الطرق المغلقة أين ظل المواطنون عالقين لما يقارب ال10 ساعات بالطريق الوطني رقم 20 الرابط بين قالمة وقسنطين، في جزئه الرابط بين سلاوة عنونة ورأس العقبة، نفس المعاناة التي عرفها مستعملو الطريق الولائي رقم 127 الرابط بين قالمة وبلدية عين العربي على مستوى منطقة الرمل، أين ظل عشرات المواطنين عالقين لعدة ساعات، كما عرفت مدينة بن جراح غلق الطريق الولائي 162 في جزئه الرابط بين منطقة عين الصفراء وماونة ببلدية بن جراح، بالإضافة إلى الطريق الولائي رقم 33 الرابط بين برج صباط وسكيكدة والطريق الولائي رقم 80 الرابط بين  بوحشانة وسدراتة، في الوقت الذي عرفت  بعض مشاتي الجهة الجنوبية بكل من بلدية عين العربي وعين الصندل وبوحمدان، والركنية تذبذبا في التموين بقارورات غاز البوتان، كما تسببت العاصفة في انقطاع  التيار الكهربائي لأكثر من 8 ساعات بعدة بلديات على غرار عين مخلوف وسلاوة عنونة، عين العربي، راس العقبة.

 

الجيش يتدخل لفك العزلة في سطيف

تسببت الثلوج المتساقطة منذ يوم الخميس على ولاية سطيف في غلق العديد من الطرقات الوطنية، الولائية والبلدية خاصة بالمناطق الشمالية التي عرفت تساقطا كبيرا للثلوج فاق في بعض المناطق 40 سم، وتدخلت قوات الجيش الوطني الشعبي بمعية السلطات المحلية ممثلة في مديرية الأشغال العمومية والبلديات لفتح عدة طرقات مغلقة على غرار الطريق الولائي بمنطقة ولبان التابعة لبلدية عين السبت.

كما توقفت الدراسة يوم الخميس في أغلب المؤسسات التربوية بجميع البلديات نتيجة الشلل في حركة المرور وصعوبة تنقل التلاميذ والأستاذة إلى مقرات عملهم، وطالب العديد من المواطنين القاطنين في المشاتي والمناطق النائية بضرورة توفير الآليات التي تسمح بفتح الطرقات من أجل السماح بتنقل المواطنين.

وتسببت الثلوج في إنقطاعات متكررة للتيار الكهربائي عبر عدد من بلديات الولاية على غرار العلمة، صالح باي، الرصفة والجهة الشمالية من الولاية وحسب المواطنين فإن فترة الإنقطاعات تجاوزات في الكثير من الأحيان 12 ساعة كاملة وهو الأمر الذي زاد من معاناة المواطنين في ظل هذه التقلبات الجوية، فيما تجاوزت مدة الانقطاع يومين كاملين بمناطق أولاد سي قاسم، مرج طلالعة وأولاد بازة ببلدية عين الكبيرة دون تدخل الجهات المعنية.

وسجلت مصالح الحماية المدنية لولاية سطيف خلال اليومين الفارطين 187 تدخل لإسعاف وإجلاء المصابين، وسجلت ذات المصالح 12 حادث مرور تسبب في إصابة 8 أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة، كما تم تسجيل توقف في حركة الملاحة الجوية بمطار 8 ماي 1945 نتيجة ارتفاع سمك الثلوج.

وفي ذات السياق قامت مفارز للجيش الوطني الشعبي بإقليم الناحية العسكرية الخامسة بالتدخل على مستوى عين أرنات والبحيرة وعين عباسة والموان بولاية سطيف لفك العزلة عن هذه المناطق التي عرفت تساقطا كثيفا للثلوج.

 

الحركة تتوقف بطرقات أم البواقي

أما في ولاية أم البواقي فقد شهدت هي الأخرى نفس الحالة حيث عزلت الثلوج الكثيفة العديد من البلديات والقرى بعد انقطاع الطرقات، ما أدى للتدخل العاجل لمصالح الأشغال العمومية بالتنسيق مع الفرق الإقليمية لمصالح الدرك الوطني منذ الساعات الأولى من صباح أول أمس، خاصة على مستوى الطرق الوطنية التي تشهد حركة مرورية كثيفة على غرار الطريق الوطني رقم 100 الرابط بين مدينتي عين مليلة وعين كرشة، وكذا الطريق الوطني رقم 10 الرابط بين مدينتي أم البواقي وعين فكرون خاصة على مستوى منطقة شوف الدابة والتي عرفت تكاثف للثلوج ما جعل حركة المرور بها صعبة، بالإضافة إلى الطريق الوطني رقم 80 بالقرب من منطقة بريش وكذا الطريق الوطني رقم 80 والذي عرف تراكم كبير للجليد، أما على مستوى الطريق الرابط بين مدينتي عين الديس وتوزلين فقد تدخلت فجر أمس مصالح الأشغال العمومية بالتنسيق مع المصالح البلدية لتسهيل حركة المرور.

 

3  جرحى في اصطدام 17 سيارة بالطريق السيار

تسبب حادث مرور وقع في محور الطريق السيار العابر لحدود ولاية سطيف، في اصطدام 17 سيارة مع بعضها مما تسبب في  توقف حركة السير لساعات، ونتج الحادث عن انزلاق أحد المركبات نتيجة الثلوج لتصطدم بالحاجز الأسمنتي ثم رجوعها إلى وسط الطريق، ونتيجة استعمال المكابح مع الثلوج فقد أدى هذا إلى  اصطدام بقية المركبات، ولم يخلف الحادث ضحايا ما عدا 3 جرحى وحالتهم غير خطيرة.

رشيد. ح / نوارة. ب/ علاء. ع/ عبد الهادي. ب/ بن ستول. س

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق