مجتمع

جزائريات يكشفن المستور

يصورن تفاصيل حياتهن في "اليوتيوب"

بعد أن طغت موضة نشر صور تتعلق بالحياة الشخصية للأشخاص عبر موقع “فايسبوك”، توسعت الفكرة لتتحول إلى صيغة “الفيديوهات” التي تصور وتعدل وتنشر على موقع “يوتيوب”، إذ تعمد بعض الجزائريات إلى تصوير حياتهن الشخصية التي تتعلق بالجانب المنزلي وكل ما يقمن بفعله في بيوتهم طيلة اليوم من طبخ وتنظيف وغير ذلك من الأعمال اليومية ومشاركتها مع غيرهن من الأشخاص عن طريق نشر مقطع الفيديو كامل ومعدل بعض الشيء في قنواتهن عبر ذات الموقع، وذلك من أجل مشاركة تفاصيل حياتهن مع الناس، ومن أجل استقطاب أكبر عدد من المشاهدات ثم تحقيق الشهرة، خاصة وأن الكثيرات اشتهرن عن طريق هذا النوع من الممارسات التي أصبحت موضة تسيطر على جميع القنوات في “اليوتيوب”.

 

من وصفات المطبخ إلى الروتينات اليومية ..

بعد أن كانت تقوم بعض النساء الجزائريات بنشر مقاطع فيديو تخص الوصفات في المطبخ فقط، تطور الوضع ليشمل مواضيع أخرى تخص حياة المرأة خاصة ما تقوم بفعله في منزلها الخاص، من تنظيف وطبخ وطي للملابس وحتى ما يتعلق بتربية الأطفال، كل هذه المواضيع تخصص لها صاحبات القنوات مقاطع فيديو خاصة بها ثم نشرها في القناة مع وضع عنوان مناسب يعرّف بالموضوع المصور ويجلب المتتبعين في حال كان يحوز على بعض العبارات المبهمة التي تثير الفضول، ورقم انقسام أصحاب الرأي بين مؤيدين ومعارضين لهذا النوع من الفيديوهات إلا أنها تعرف انتشارا واسعا يوما بعد يوم، وجذبا كبيرا لمحبي الروتينات اليومية خاصة من الجنس اللطيف التي يفضلن هذا النوع من المواضيع التي تحفزهن على القيام بالأعمال المنزلية، حيث يعتبرن أن هذه الفيديوهات تثير الحماس وتحفز كل من تتفرج عليها لقضاء كل أشغالها تقليدا لصاحبة القناة.

 

تحقيق دخل مادي …

المعروف أن شركة يوتيوب تقوم بمنح مبالغ مالية للقنوات التي تحقق نسب مشاهدة معتبرة إضافة إلى حيازتها على عدد مشتركين كبير، لهذا فكرت العديد من الماكثات في المنزل في استغلال وجودهن في بيوتهن طيلة اليوم من أجل تحقيق بعض الدخل المادي، عن طريق فتح قنوات خاصة تحمل أسماء توحي بالأعمال المنزلية التي تقوم بها المرأة بشكل يوم، وما يميز بعض هذه القنوات هي نشرها لبعض التدابير المنزلية التي تسهل حياة المرأة في منزلها وتوفر عليها الجهد والوقت الذي عادة ما تأخذه في قضاء أشغالها المنزلية، لهذا فإن الكثيرات أصبحن لا يبحثن في اليوتيوب سوى على هذا النوع من المواضيع، وقضاء معظم الوقت يتنقلن من فيديو إلى آخر يشاهدن روتينات غيرهن في الحياة اليومية كما أنهم يجدن متعة في ذلك تجعلهم يضيعن الكثير من الوقت في المشاهدة دون الانتباه إلى انقضاء الوقت.

 

يحققن شهرة واسعة ..

قد تصل بعض القنوات الجزائرية إلى ملايين المشاركات خاصة تلك التي تنشر وصفات للطبخ، وبهذا تحقق من تملكها شهرة واسعة بين المواطنين ويصبح اسمها يوازي اسم فنان أو مشهور، والغريب والملاحظ أيضا أن هذه القنوات تحصل على ملايين المشاهدات فخلال فترة قصيرة وفى وقت وجيز، الأمر الذي يتيح لهم فوق شهرتهم تحقيق أرباح محترمة من تلك الفيديوهات، ولكن الكثير من الشباب الذين يفكرون في البدء في أنشاء قناة على اليوتيوب لا يعرفون ما هي الأساليب التي يجب عليهم أتباعها حتى يقوموا بعمل فيديوهات تنال إعجاب المشاهدين والحصول على مشاهدات كثيرة في وقت قصير، خاصة وأن قنوات النسوة التي تتناول حياتهن الشخصية سلبت كل المشاهدات واستقطبت العديد من المشاركات.

مروى.ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق