محليات

جفاف منبع بإشمـول يتسبب في أزمة عطش حادة

أرجعه السكان إلى ثقوب أو ترسبات في الأنابيب

يعد منبع “إيخفـاون أمامان” ببلدية إشمول الواقعة شرق ولاية باتنة والذي يبعد بـ1 كيلومتر عن وسط إشمول الممون الرئيسي للسكان إلا أنه توقف بسبب الثقوب التي مست الأنابيب الناقلة لمياه المنبع.

وحسب ما أكده المواطنون بإشمول لـ “الأوراس نيوز”، أن جفاف المنبع يعود أساسا إلى تدخل العديد من الأطراف التي تتعمد ثقب الأنابيب لسقي الأراضي الفلاحية كون تلك الأنابيب تمر بالبساتين والأراضي الفلاحية بالرغم من أن السلطات المحلية تدخلت في العديد من المرات لوضع حد لهذه الظاهرة، إلا أن أصحاب تلك البساتين يقومون بثقبها لسقي أراضيهم خاصة وان الآبار تعرف نقصا في نسبة المياه بسبب ارتفاع درجات الحرارة، مضيفين في ذات الشأن أن الجهات المعنية قامت بغلق تلك الثقوب في كثير من المناسبات استجابة لشكاوي المواطنين، كما أرجع السكان جفاف المنبع إلى الرواسب في الأنابيب الناقلة للمياه من المنبع إلى السكان  أين توجب على الجهات المعنية التدخل لتنظيفها وتنقيتها من تلك الرواسب لعودة المياه  كسابق عهدها.

وبالرغم من هذا لا يزال منبع “إيخفاون أمامان” يعرف نقصا كبيرا الكمية الدفع إلا أن المواطن يبقى ينتظر تدخل الجهات المعنية لردع المتسببين في جفاف المنبع وفرض عقوبات صارمة كغرامات مالية أو متابعتهم قضائيا كون أن المنبع يعد المورد الرئيسي لمياه الشرب لسكان بلدية إشمـول.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق