محليات

جمعيات حماية البيئة تدق ناقوس الخطر

طالبت بحماية وادي عموشة من التلوث

دقت جمعيات حماية البيئة ناقوس الخطر بسبب تحول وادي عموشة في الجهة الشمالية من ولاية سطيف، إلى مكب للنفايات والأوساخ مما جعله معرضا للتلوث، وفي هذا الصدد طالب المنتدى الجزائري لحقوق الإنسان والبيئة فرع عموشة بتحرك السلطات المحلية بعد التلوث الكميائي الذي يشهده وادي عموشة نتيجة قيام بعض المصانع الخاصة باسترجاع الخرسانة المزفتة وإعادة تنقيتها بطرح مخلفات هذه العملية في مجرى الوادي حيث تتحول مياهه إلى الاخضرار تتسبب هذه العملية أيضا في القضاء على التوازن البيئي من خلال القضاء على جميع الحشرات والديدان في مجرى الوادي وهي الحيوانات الصغيرة التي تساعد في عدم انتشار الروائح الكريهة حسب ما صرح به بعض السكان على ضفاف الوادي.
وصرحت رئيسة المنتدى الجزائري لحقوق الإنسان والبيئة فرع عموشة، أنه منذ بدأ العمل في مشروع أحد الخواص في تنقية الخرسانة المزفتة وطرح المخلفات على ضفاف الوادي تغير لون المياه الجارية وزاد انتشار الروائح الكريهة على طول ضفاف الوادي، وطالبت بتدخل المصالح المعنية وخاصة مديرية البيئة بالولاية لأن الوضع أصبح لا يطاق حسب تعبيرها، وهو ذات الانشغال الذي طرحه سكان المناطق القريبة من الوادي والذين طالبوا بضرورة حماية هذا الوادي من خطر التلوث وانتشار الروائح الكريهة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق