مجتمع

جمعيات خيرية ومتطوعون يتجندون لمساعدة الفقراء خلال رمضان

تعرف العديد من الجمعيات الخيرية الناشطة على مستوى ولاية باتنة إلى جانب مجموعات مختلفة من النوادي الخيرية والشباب المتطوع نشاطا كثيفا خلال الفترة الأخيرة بهدف جمع التبرعات على اختلافها لتوزيعها على الفئات الفقيرة والمحتاجة خلال شهر رمضان القادم.
حيث تعكف جمعية باب الخير بباتنة على جمع تبرعات عديدة تختلف بين المواد الغذائية والاستهلاكية بغرض توزيعها خلال الشهر الفضيل على الفئة المعوزة في كل من بلديتي تالخمت وتكوت وعدد من المناطق النائية وكذا بعض العائلات المحتاجة والفقيرة على مستوى مدينة باتنة أين ينتظر أن يتم توزيع نحو 300 قفة في بداية الشهر وبنفس العدد خلال نهايته لتتمكن هذه الفئات من تمضية الشهر الكريم في ظروف حسنة.
من جهتها تعمل الجمعية على تنظيم مطعم الرحمة الذي ألفت في السنوات الأخيرة على إنشائه بالقرب من جامعة باتنة 1 حيث تمكنت خلال العام الفارط من إفطار أزيد من 400 صائم، فيما ينتظر أن تعرف نشاطا أوسع من قبل خلال شهر رمضان القادم.
هذا وتعمل مجموعات من الشباب المتطوع على توفير مختلف الحاجيات وجمع التبرعات من المحسنين وعدد من المراكز التجارية والمحلات لتخصيصها في قفة رمضان التي توزع على العائلات المحتاجة، وهي العملية التضامنية التي توسعت مؤخرا وخلقت عدد لا بأس به من الشباب الذي أبان عن رغبته في خدمة المجتمع ومساعدة مختلف الفئات فضلا عن حملات توزيع الألبسة والأغطية التي عرفتها عديد المناطق عبر بلديات باتنة في فصل الشتاء الماضي.

فوزية.ق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق