ثقافة

جمعية “أسيرم بغاي” الثقافية مولود جديد يضاف إلى الساحة الثقافية بخنشلة

من تأسيس خيرة شباب بلدية بغاي

تشهد الساحة الثقافية بولاية خنشلة بلدية بغاي ميلاد جمعية ثقافية جديدة والتي أطلق عليها اسم (أسيرم بغاي الثقافية) وهي ذات طابع محلي تنشط في المجال الثقاقي والتي تهدف بالدرجة الأولى إلى جمع وتوثيق والتعريف بالموروث الثقافي للمنطقة التاريخية لبغاي وكذا المساهمة في المجال الثقافي من خلال اقامة نشاطات ثقافية وملتقيات، ندوات، وأيام دراسية وغيرها.

هذا المولود الثقافي الجديد يضم مجموعة من خيرة شباب بلدية بغاي من بينهم طلبة جامعيين وأساتذة وصحافيين وغيرهم من الطاقات الشبانية التي تريد تقديم الاضافة للبلدية في المجال الثقافي.

رئيس الجمعية السيد محي الدين شرقي في حديثه للأوراس نيوز أكد أن هذه الجمعية الثقافية جاءت من أجل النهوض بالقطاع الثقافي لبلدية بغاي من خلال تأسيس مجلة ثقافية تعنى بتخليد ذكرى شهداء المنطقة وتمثيل البلدية في مختلف التظاهرات الثقافية وكذا انشاء نوادي ثقافية لتشجيع القراءة والمطالعة من خلال معارض للكتاب ومسابقات فكرية.

كما أشار ذات المتحدث إلى أن الجمعية تشجع المواهب الشابة في مختلف المجالات بالإضافة إلى تنظيم رحلات سياحية استكشافية لمختلف المعالم التاريخية في مختلف ربوع الوطن، كما دعى رئيس الجمعية جميع شباب البلدية الى الالتفاف حول هذه الجمعية التي من شأنها أن تكون المتنفس لهم في المجال الثقافي.

معاوية. ص

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق