رياضة وطنية

جمعية استثنائية في الأفق لدراسة الأهداف والمشاريع المستقبلية وتدعيم الجمعية العامة

الجمعية العامة لمولودية باتنة مرت في ظروف هادئة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مصادقة بالإجماع على الحصيلتين الأدبية والمالية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عقد فريق مولودية باتنة جمعيته العامة العادية عشية أمس الأول الخميس بمقر ديوان الشباب بحي الإخضرار حيث قدم المكتب المسير برئاسة السيد مسعود زيداني حصيلتيه الأدبية والمالية للسنة المنصرمة 2018 بحضور 50 عضوا من مجموع 69 وهو النصاب القانوني الذي سمح بتنظيمها بحضور أربع ممثلين لمديرية الشباب والرياضة.

وانطقلت الأشغال بتلاوة الحصيلة الأدبية من طرف رئيس النادي زيداني والتي لخصها في نجاحه في تحقيق الهدف المسطر وهو الصعود إلى قسم الهواة مضيفا أن نجاحه هو نجاح لكل أعضاء الجمعية العامة وأسرة النادي موجها شكره للسلطات المحلية وعلى رأسها والي الولاية عبد الخالق صيودة الذي قال بشأنه بأنه عندما قام بزيارة فجائية في مرحلة الذهاب لتدريبات الفريق طالبنا بتحقيق النتائج والتأكيد فوق الميدان وهو ما تجسد فكان عند وعده وقدم للنادي مساعدات محترمة ساهمت في تحقيق الهدف المسطر كما أثنى على دور المحبين وكل الذين قدموا للفريق يد المساعدة، موضحا بأن المشكلة الوحيدة التي اعترضته في بداية توليه لرئاسة النادي هي عدم جاهزية ملعب عبد اللطيف شاوي بسبب الأشغال كاشفا بأن هناك تحضيرات من أجل إجادة جرد ممتلكات النادي من طرف لجنة خاصة مشكلة من المحبين من أجل استرجاعها والإستثمار فيها مستقبلا للسماح للنادي بالإعتماد على نفسه مستقبلا دون انتظار إعانات السلطات العمومية، كما أكد بان تركيبة الجمعية العامة بحاجة للتدعيم قصد ضخ دماء جديدة من خلال البحث عن كفاءات تمنح الإضافة اللازمة للنادي، ليعرض بعدها التقرير الأدبي على المصادقة حيث حظي بالموافقة بالإجماع.

وبخصوص التقرير المالي الذي تلاه أمين المال السيد عادل بلاغة قبل أن يقدم توضيحات مفصلة بخصوصه رئيس الفريق زيداني حيث كشف الثنائي أن مداخيل النادي بلغت 9.6 مليار سنتيم وهي تخص سنة مالية كاملة لفترتي الرئيسين السابق والحالي بسداسي لكل منهما فيما بلغت المصاريف 9.59 مليار سنتيم ليترك فائضا في الصندوق بمبلغ يساوي 22 مليون سنتيم، أما بخصوص فترته التي طالب بها بعض الأعضاء للكشف عنها فجاء فيها أن المداخيل التي تخص فترة رئاسة زيداني من شهر أوت لغاية نهاية سنة 2018 فبلغت 5.26 مليار سنتيم في حين كانت المصاريف أقل بقليل منها كاشف عن بعض التفاصيل بشانها حيث استفاد الفريق من إعانة الصندوق الولائي بقيمة 347 مليون سنتيم و 560 مليون سنتيم من المجلس الشعبي البلدي و 40 مليون سنتيم مداخيل الملعب كما أضاف بأنه اضطر لجلب قروض في بداية عهدته لضمان الإنتدابات والتحضيرات والإنخراط واقتناء التجهيزات الرياضية بقيمة 3.9 مليار سنتيم وهو من كان ضامنا لها إضافة إلى إعانة من المجمع الصناعي كيا بقيمة 200 مليون سنتيم، أما بشأن المصاريف خلال فترة الرئيس زيداني فقال عنها هذا الأخير بأنها بلغت 5 مليار سنتيم منها تسديد ماقيمته 900 مليون سنتيم كديون قديمة لا تخص فترة تسييره وهي للاعبين سابقين وعمال يدينون بها للنادي وكان مجبرا على تسديدها بقوة القانون حيث يحوز أصحابها على أحكام قضائية، إضافة إلى المنح الخاصة باللاعبين والطاقم الفني والتي  بلغت 3.5 مليار سنيتم، زيادة على مصاريف الإنخراط بـ 140 مليون سنتيم والتجهيزات الرياضية بـ 125 مليون سنتيم والأدوية والنقل والإيواء والإطعام ومصاريف التربصين المغلقين بمدينة الشمرة شهري أوت وجانفي، ليختم توضيحاته بخصوص التقرير المالي بأن الفريق أنهى السنة المالية الماضية بلا ديون وهي المرة الأولى في تاريخ النادي.

وفي رده على بعض الأسئلة كشف الرئيس مسعود زيداني انه لم تكن هناك أي إجراءات بخصوص استلام المهام بينه وبين الإدارة السابقة، مبررا ذلك بأن مديرية الشباب والرياضة هي الضامن في ذلك باعتبارها هي الهيئة المسؤولة وهو يمتلك وثيقة بذلك مضيفا بأنه لن يعترف مستقبلا بأي ديون لا تأتي عن طريق العدالة، كما كشف بأن الفريق كان مهددا بعدم الصعود حتى لو احتل المرتبة الأول بسبب ديون لاعبين سابقيه بلغت 1.6 مليار سنتيم، وتلقت إدارته مراسلة من الإتحادية الجزائرية ما جعله يسعى جاهدا للتخلص منها حيث تمكن من تسديد ماقيمته 900 مليون سنتيم، ولم يبقى منها حاليا سوى 300 مليون سنتيم سيتم تسديدها لاحقا، موضحا أن هناك لاعبين تنازلوا عن جزء من مستحقاتهم وهم مشكورون على ذلك، ليعرض بعدها الحصيلة المالية على الأعضاء الذين صادقوا عليها بالإجماع.

وفي ختام أشغال الجمعية العامة كشف الرئيس زيداني بان النادي سيعقد جمعية عامة استثنائية في القريب العاجل لإعادة تدعيم تركيبة الجمعية العامة ومناقشة أهداف الموسم القادم ومستقبل النادي من خلال بعض المشاريع التي سيطرحها أمام الأعضاء لمناقشتها وإثرائها والموافقة عليها من عدمه، يذكر أن الأشغال جرت بحضور مصالح الأمن وفي ظروف هادئة جدا كما تجدر الإشارة إلى الحضور المميز لبعض الأعضاء على غرار رؤساء سابقين في صورة عبد العزيز فرحات والحاج زدام وناصر محجوب والسعدي عبد الكريم إضافة إلى اللاعب الدولي الأسبق حمة ملاخسو زيادة على ممثلي لجنة الأنصار.

شاكر. أ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق