مجتمع

جمعية العلماء المسلمين بسطيف في نجدة مستشفيات جيجل

نظمت قافلة تضامنية

نظمت جمعية العلماء المسلمين مكتب ولاية سطيف قافلة تضامنية مستعجلة ضمت مجموعة من المستلزمات الطبية الضرورية وكذا مجموعة من الأطباء إلى مستشفيات ولاية جيجل التي تعرف تدهورا صحيا كبيرا في ظل الأعداد الكبيرة من المصابين والوفيات التي تم تسجيلها بهذه الولاية.

وحملت القافلة التضامنية شعار “الجسد الواحد” وضمت مجموعة من الأطباء المختصين بسطيف والذين التحقوا بمستشفى الطاهير وجيجل لدعم الكادر الطبي مصحوبين بأجهزة الأوكسجين المنزلية، وأجهزة قياس الأكسجين، فضلا عن قارورات الأكسجين، وأجهزة “سيباب البوسينياك” التي تساعد على التنفس، ناهيك عن 20 ألف قناع واقي طبي وقفازات.

ويرى مدير مكتب الجمعية بسطيف موسى ميلي أن هذه القافلة هي إمتداد لسلسلة القوافل التي تم تنظيمها منذ تفشي هذا الوباء خلال شهر مارس الفارط، حيث تعد القافلة تشاركية بين ثلاثة ولايات وهي سطيف، قالمة والبرج من أجل التخفيف من معاناة المرضى في ولاية جيجل.

 

ومحسنون يقتنون خزان أوكسجين لمستشفى عين الكبيرة

وفي سياق المبادرات التضامنية بادر مجموعة من المحسنين في الجهة الشمالية من لولاية سطيف إلى اقتناء خزان للأوكسجين بسعة 10 ألاف لتر لفائدة مستشفى عين الكبيرة بقيمة مالية تفوق مليار سنتيم وهذا من أجل إنهاء معاناة المرضى خصوصا في ظل الزيادة الكبيرة في حالات الإصابة بفيروس كورونا خلال الأيام الفارطة، وهي المبادرة التي لاقت استحسان كبير من طرف المرضى أو الكادر الطبي خاصة أنها جاءت في الوقت المناسب.

وتجري حاليا عملية التجهيز الكامل للقاعدة الخرسانية وتهيئتها، علما أن العمل جاري على قدم وساق لإنهاء هذه العملية بعد صب الخرسانة وانتظار آجال استغلالها والتي ستكون بعد حوالي أسبوع، وحسب مدير المستشفى فإن تشغيل هذا الخزان من شأنه رفع الضغط الكبير الذي يعيشه الطاقم الإستشفائي والإداري بالمستشفى منذ انتشار الجائحة مقدما امتنانه وشكره الجزيل لكل المساهمين في هذه العملية التضامنية النوعية، ومن المنتظر أن يكون الخزان جاهز للإستغلال في حدود 10 أيام، وعرفت مختلف مستشفيات ولاية سطيف هبات تضامنية كبيرة منذ بداية جائحة كورونا من خلال التجهيزات الكثيرة التي تم توفيرها من طرف المحسنين لعدة مستشفيات على غرار ما حصل في مستشفى العلمة، عبن أزال وعين ولمان.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق