الأورس بلوس

جهل بالقانون أم تحد له؟

بطاقة حمـــــــــراء

رغم أن القانون الجزائري يمنع كل ما له علاقة بالتشهير والتصوير بغير إذن إلا أن الكثير من الشباب لا يأبهون بذلك ويصرون على تصوير مجانين ومتشردين واستغلال صورهم ومقاطع فيديو خاصة بهم كمادة دسمة على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل تحصيل أكبر عدد ممكن من الإعجابات والتفاعلات ضاربين بذلك خصوصيات وكرامات الناس عرض الحائط، ليس هذا فقط بل إن البعض يضللون الكثير من الشيوخ في دور المسنين والمرضى في المستشفيات ليحصلوا منهم على مقاطع فيديو ومن ثم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي متناسين أن التعدي على خصوصيات الأفراد أمر يعاقب عليه القانون، فمن سيعلم هؤلاء أن الانسانية لا تبيح كل شيء وأن “الحصول على الشهرة الافتراضية” لا تحتاج للمتاجرة بمآسي الناس؟ ومن يعلم هؤلاء أيضا أن “متعتهم على المواقع” تنتهي عند بداية حقوق الناس في الواقع؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق