دولي

جيش الاحتلال الإسرائيلي يبدأ مناورة على الحدود مع لبنان‎‎

أعلن الجيش الإسرائيلي، أمس الإثنين، بدء مناورة ”شعاع الشمس” العسكرية، بالقرب من الحدود اللبنانية. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، عبر موقع ”تويتر”، إنه ”تم التخطيط للتدريبات مسبقا كجزء من البرنامج التدريبي لعام 2021 وكجزء منه ستكون هناك حركة نشطة لقوات الجيش”.

وأكد أنه تم ”تصميم التدريبات لاختبار قدرات واستعداد القوات لأيام المعارك، ودراسة كيفية تطبيق الدروس المستفادة من الأحداث العملياتية الأخيرة، مع التركيز على الدروس المستفادة من عملية حارس الأسوار على قطاع غزة، مايو المنصرم، كجزء من عملية تحقيق مشتركة مع فرقة غزة”.

وأشار إلى أن ”الجيش سيواصل التحضير والتحسين المستمر لاستعداده على الحدود اللبنانية، بينما ينجز مهمة حماية سكان شمال الكيان”. وجاءت هذه المناورة في ظل حديث إسرائيل المتكرر عن استعدادات لأي جولة تصعيد محتملة مع لبنان.

وكان رئيس الأركان الإسرائيلي، أوضح في وقت سابق، أنه ”كان من الممكن أن تكون الحدود اللبنانية والشمالية وكذلك الجنوبية، مكانا هادئا ومستقرا ومزدهرا، لكن حزب الله اختار تحويلها إلى فضاء عسكري ينفجر بين الحين والآخر”.

وفي وقت سابق، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، عن نية إسرائيل بناء جدار فاصل على الحدود الشمالية مع لبنان، قريبا. ووفق هيئة البث الإسرائيلية ”كان”، فإن ”أعمال إقامة جدار على الحدود الشمالية وتحصين مبانٍ سكنية وعامة على بعد كيلومتر من الحدود مع لبنان، ستبدأ الأسبوع الجاري”.

وبحسب القناة، فإن ”إقامة الجدار تأتي بعد أن تم إقرار ميزانية وزارة الدفاع ، ومن المتوقع أن تبلغ التكلفة الإجمالية لخطة التحصين التي ستقيمها إسرائيل عند الحدود اللبنانية حوالي 263 مليون دولار”.

وحذر مسؤول أمني إسرائيلي رفيع المستوى، في وقت سابق أيضا، من أن ”حرب لبنان الثالثة هي مسألة وقت، وأشار الموقع إلى أن ”هذا التهديد، يأتي على خلفية الأزمة الاقتصادية الشديدة التي تواجهها الدولة اللبنانية، حيث تسعى كل من إيران وحزب الله إلى توسيع سيطرتهما”. وقال إن ”قائمة أهدافه ضد حزب الله، في حال نشبت حرب على الجبهة الشمالية، زادت 20 ضعفا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.