محليات

حافلات النقل المدرسي لم تصل مشاتي بفم الطوب

بسبب النقص المسجل في عدد الحافلات

يطرح مشكل النقل المدرسي معاناة مريرة، بالتلاميذ القاطنين منهم بمشاتي بلدية فم الطوب بباتنة، لغياب المرافق التربوية على مستوى مناطقهم السكنية، وأعرب أولياء تلاميذ بكل من مشتتي صفاح وتيبيكاوين عن قلقهم  من نقص الحافلات، ما صعب على أبناءهم الالتحاق بمقاعدهم الدراسية، ودفع به المطالبة بتلبية احتياجاتهم والعمل على إيجاد حل لهذا المشكل القائم بالمنطقة.

ويشتكي المتمدرسون من طول انتظارهم للنقل المدرسي، ما يضطرهم أمر ذلك البقاء لساعات طويلة عرضة للبرد، وموجة الصقيع، ناهيك عما يسببه ذلك على تحصيلهم العلمي، حيث بات مشكل النقل المدرسي بحسب سكان المشاتي يشكل هاجسا كبيرا لأبنائهم، وذلك لغياب ظروف التمدرس الملائمة للتلاميذ، باعتبار أغلب المؤسسات التربوية تبعد عن مقر سكناهم، ما يصعب عليهم قطع مسافات طويلة مشيا على الأقدام من أجل الالتحاق والوصول إلى المؤسسات التربوية.

علاوة على ذلك استنكر المعنيون توفر حافلات النقل المدرسي على مستوى حظيرة البلدية، دونما استغلالها لأجل التخفيف من معاناتهم، وذلك لغياب السائقين، ما حرمهم أمر ذلك من توفير خدمات لائقة للتلاميذ، رغم ما يكابدونه من عناء التنقل، وما يزيد من معاناة هؤلاء عودتهم في جنح الظلام ومخاوفهم من التعرض لبعض الحوادث.

وفي ظل نقص النقل المدرسي، والذي يعد بمثابة المشكل المطروح مع كل موسم دراسي، يناشد أولياء التلاميذ المسؤولين الرفع من حصة هذه الحافلات، بهدف سد العجز في هذا المجال، والذي بات بحسب المعنيين يشغلهم على الدوام، دونما أي تحرك يذكر من قبل الجهات المعنية.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق